فاتحة والخاتمة في قصيدة - سبعون عشقا- عمار خليل

رائد الحواري
2018 / 2 / 19

فاتحة والخاتمة في قصيدة
" سبعون عشقا"
عمار خليل

عنوان القصيدة يعطي فكرة عن مضمونها، فنجد في "سبعون" الرقم المقدس، الرقم الا منتهي، والعشق يشير إلى حالة التوحد والميل والوفاء للأخر، الحبيب، لكن الشاعر يفاجئنا ببداية القصيدة:
"وأنسج خيوط النائبات وشاحا
لولا الظلامُ لما رأيت صباحا"
التي جاءت قاتمة وبألفاظ سوداء "نائبا، الظلام،" فهناك حالة من الصراع بين الليل والصباح، وهذا أيضا يخدم فكرة القسوة والصخب وعدم الهدوء أو الانسجام، لكننا ننتقل نقلة مغايرة مع بداية المقطع الثاني والذي جاء بهذا الشكل:
"واركض برجلك نبعُ مائك طاهرٌ
فاسقي السنابل واملأ الأقداحا"
وهنا تبدأ القصيدة منسجمة مع العنوان، فنجد الألفاظ بيضاء، التي تخدم فكرة الفرح والجمال التي جاءت في العنوان، لكن أذا ما توقفنا عند المقطع سنجد هناك أفعال أمر، "وأركض ، فاسقي" واللذان يشيران إلى السرعة والتكامل من خلال حرفي "الواو والفاء" كما أننا نجد علاقة بين الماء والسنابل والاقداح، لكن غير مفهوم لنا علاقة الرجل بنبع الماء.
يكمل لنا الشاعر صورة البياض فيقول:
"أنت الربيع ومسكُ عطرك فائح
فانثر على سرب الحقول لـُقاحا"
وهنا نطرح مجموعة اسئلة حول فعل الأمر: أليس من الأحرى أن يترك الشاعر بطله يقوم بالفعل بطريقته الخاصة دون تدخل من الشاعر؟، وبهذا يكون الفعل أكثر تأثيرا على المتلقي مما هو عليه في حالة الأمر؟، أم أن هناك مبرر للشاعر يعطيه اصدار فعل الأمر؟.
يعود الشاعر إلى حالة الصراع الجارية بين بطله والآخرين فيقول:
"يا سيد الصبر الجميل على البـِلى
وبكفك العاريْ صددت رماحا


كم مرةٍ أسروك هذا ظنـُهم
لكن صدرك كان أوسعَ ساحا"
جميل أن يكون هناك صراع، فهو يعطي مبرر للشاعر الذي اندمج بمشهد الصراع فجعله يتدخل ويبدي الحماس للبطل ويعطي توجهات لكي يساعد بطله على الانتصار وبسرعة، لهذا وجدناه يستخدم حرف "الفاء أو لواو" معبرا عن تماهيه مع الحدث، مع البطل.
ومن جميل استخدام تعبير جديد، فالشاعر يستخدم "يوسف" بطريقة فريدة، يقول:
"يا يوسفيَ الوجه انك عائد
ملكًا تقيم العدل والأفراحا"
فهو يجمع بين جمال الجسد/الوجه وبين جمال الفعل/الاخلاق.
يتجاوز الشاعر انفعاله مع الحدث ويبدأ يخبرنا بطريقة الراصد/المحايد:
"سبعون عشقا قد نقشت لاسمها
في كل حرف قد نصبت جناحا


فيك الدروب تسير نحو صلاتها
وبكل درب قد أقمت كفاحا"
وكأن الشاعر من خلال هذه الإخبار يبرر لنا موقفه السابق المتعاطف والمندمج مع البطل، فكلنا يعلم أن من الصعب أن ينقش "سبعين" لاسمها، لكنه الشاعر أراد أن يغالي في المشهد فجعله بهذه العدد الكبير والا منتهي والمقدس، وكأن ما يقوم به البطل فعل مقدس.
وقلنا ـ سابقا ـ ان مخاطبة المرأة/الانثى دائما يقدم المتلقي من النص، إن كان رجلا أم امرأة، ويحفزه على الاهتمام أكثر بما يقرأ، من هنا نجد الشاعر يستخدم هذا المحفز في القصيدة، جاعلا ـ شكليا ـ موضوع قصيدته عن حب الأنثى، وإن أخذناه على هذا المعنى أم على المعنى الثاني، الوطني/القومي/الديني سنجد فيه أيضا هذا الميل والانحياز.

الإيمان واليقين ضروري لمن يخوض الصراع، وبما أن البطل موغل فيه، فكان لا بد من تقديم مشهد تشد من أزره وتعينه في موصلة الصراع:
"لن يهزمَ الإيمانُ كلا إنه
يبقى على وجه المدى وضّاحا


سبعون عاماً والعزيمة جمرة ٌ
يتوقد الأملُ الفسيح سلاحا"
نجد حرف الجزم "لن" وتأكيد على عدم الهزيمة "كلا" واستمرار الحياة/الفرح من خلال فعل "يبقى" وتقديس واستمرارية خوض صراع
بين الحق والباطن من خلال "سبعون، الأمل" كل ما جاء في المقطعين السابقين صادر من الشاعر المشاهد للأحدث، لكنه تراجع عن حيادته وأخذ يميل إلى البطل، فأعطاه شيء من القدسية العمل من خلال "سبعين"
لكن الشاعر لا يكتفي بهذا التقديس، فأوجد محفزات للبطل لكي يستمر فيما أقدم عليه، فيقدمه من المرأة التي ستثيره أكثر مما تثير المتلقي:
"طاب الفداءُ لحبها وتقدسا
ولطالما هزم الغرامُ جراحا"
فالخطاب هنا موجه للبطل وليس للمتلقي.
ينهي الشاعر القصيدة بمشاهد تؤكد حالة الصراع وديمومته، فيقول:
"يا عاشقا فيك المواجع شامخ
ها قد أنرت الصبر والمصباحا


نور يمر على الدجى لا يبقه
كالشمس إذ تعطي السما ايضاحا"
الخاتمة البياض تعطي فكرة حتمية انتصار البطل الذي يخوض الصراع، وبما أن هناك "عاشقا، شامخ" وقام ب"أنرت" فلا بد أن تكون "نور، الشمس، السما" هي بداية الحياة الجديدة.