سأقولُ يومًا لأطفالي إنني زُرتُ العراق

فاطمة ناعوت
2018 / 2 / 11



شهِدتُ الشمسَ تفتحُ عيونَها الجَسورَ على وسائد سماواتٍ، فيكونُ صُبحٌ في بلاد، وشهدتُها ناعسةً تتدثرُ بدِثارها البرتقالي ثم تهبطُ إلى الضفافَ في حياءٍ لكي تتحَمّم في بحار وأنهار ومحيطات فيكون شفقٌ ثم غسقٌ ثم ليلٌ... في بلاد. تفحّصتُ وجهَ القمر وناجيتُه مَحاقًا ثمَ هِلالاً ثمّ أحدبَ ثم بدرًا … في سماواتِ بلادٍ، وأحصيتُ نجومَ الليل في سماوتٍ وافتقدتُ الآفِلاتِ الهارباتِ من النجمات في سموات. حاورتُ الطيرَ وحاكيتُ العصافيرَ في صفيرِها وشدوِها في سماواتِ بلاد أُخَر. طُفتُ أراضىَ وجُلتُ في أراضٍ، وقطعتُ العالمَ شرقًا وغربًا، لكنني لم أزُرِ العراقَ. حططتُ رحالي في كردستان العراق عام 2013، للمشاركة في مهرجان "النيروز" الكردساتني البهيّ. وفي آربيل الجميلة أكرموني وكرّموني بدرعٍ يقفُ فوق رفوفِ مكتبتي في شموخٍ، وتُرجِمتْ قصائدي للغة الكردستانية الغنيّة، وشهدتُ بنفسي ثقافةَ الأكراد وتسامحَهم، لكنني لم أزُرِ بعدُ "بغدادَ" العراق. وكلُّ بلادِ الأرض إنْ زُرتَها، لا يُعَوَّلُ عليها، إنْ لم يكن من بينها العراق. كنتُ حزينةً لأنني زرتُ بلادَ العالم كلَّها ولم أزرِ العراق! كنتُ أتوق لمشاهدة الشمس الأجمل، لأنها شمسُ العراق، والظلام، كيف يكونُ الظلامُ أجمل لأنه ظلامُ العراق؟!، كما قال السيّاب: “الشمسُ أجملُ في بلادي من سواها، و الظلامْ/ حتى الظلامُ هناك أجملْ، فهو يحتضنُ العراق".
حين سقطتِ "الموصل" في يد داعش السوداء بكيتُ وصمتَ لساني عن الشدو والشِّعر. وحين تحرّرت قبل شهورٍ، على يد الجيش العراقيّ الباسل والحشد الشعبيّ المقدس، غنّيتُ وفاضَ الشِّعر على لساني. فحملتُ عَلم العراق في يدي وفي قلبي، وذهبتُ إلى سفارة العراق بالقاهرة، لأحتفل مع السفير العراقيّ المثقف د. حبيب الصدر، وصافحتُه بفرحٍ؛ كأنني أصافحُ الفرحَ. العراقُ يعودُ إلينا بكامل بهائه بعدما يكتملُ، بإذن الله، إعمارُ ما هدّمته يدُ الويل الخبيثة. ويومًا قريبًا سنحتفلُ بالعراق العريق يعودُ بكامل شمسِه الأجمل وظلامِه الأشرق.
من مطارِ بغداد الذي وصلتُ إليه الأمس مع الوفد المصري، طرتُ إلى مدينة "البصرة" الساحرة، لأشاركَ في مهرجان "المربد" الشعري العالميّ العريق. زرتُ "بصْريات" محمد خُضير، فتعرّفتُ على المدينة في ثوبِها الألِق، ووقفتُ أمام تمثال الشاعر العظيم "بدر شاكر السيّاب" على ضفاف شطّ العرب، فهتفتُ فيه: “يا سيّابُ، صدقتَ وإن كان أجملُ الشعرِ أكذبُه. وها أنا الآن أتدفأ بشمسكم الأجمل، وسوف أنامُ ليلتي في حِضنِ ظلامكم الأجمل.
يا أهلَ مصرَ الطيبين، أرسُل لكم حُبّي وأُحيّيكم من البصرة العراقية، وأكتبُ إليكم الآن من بهو الفندق، بينما أتناول قدحًا طيّبًا من القهوة العراقية، قصيدتي التي سأقرأها غدًا الجمعة في مهرجان المربد: “سُرَّ من رآك يا عراق”:
سأقولُ يومًا لأطفالي
إنّني
زُرتُ العراقْ
ووَطأتُ أرضًا من قصيدٍ
شاعرةْ
جالَ فوق ربوعِها غَسَقًا
نِفّريٌّ
وحلاّجٌ
أصمَعيٌّ
وبشّارٌ
سيّابٌ وحيدريٌّ ورَصافيّ
كاظميٌّ وأعظميٌّ
ملائكةٌ
وجاحظٌ
...
فأيُّ طِِيْبٍ
يسكنُ الثَّرَىَ الثَّرِيَّ الذي
عليه نمشي
وأيُّ قطْرٍ من ندَى
قد صيغ منه
ماءُ الفُرات
وأيُّ وَهَجٍ حارقٍ
يشتعلْ
من ثُريّاتِ السَّماءِ التي
تكسو العراق!

***

زرتُ العراقَ
فلمْ أجدْ
إلا شوارعَ من ورودٍْ
راحتْ تضوعُ بعطرِِها
فأكادُ أسمعُها تقولْ:
اِمشوا الهوينا يا رفاقْ
فإنني أرضُ العراقْ
أرضُ العَظائِمِ والعِظامْ
في عُمقِ جوفي تشتعلْ
مشاعلُ النورِ القديمْ
وتحتَ طبقاتِي حناجرُ
لا تموتُ
فحناجرُ الشعراءِ
عَصِيّةٌ
وأبيّةٌ
تأبَى السكوتْ
هيا أصيخوا السمعَ فإنَّ
في طميي حناجرَ لم تزل
تشدُو
وتعزفُ
للنجومْ.

***

سأقولُ يومًا لأطفالي
إنني زُرتُ العراقْ
ورأيتُ ذرّاتِ الغُبارِ
جواهرَ
وألماسًا ودُرًّا
ورمالَ قُدّتْ من عقيقٍ
...
زرتُ العراقْ
فسمعتُ أحجارًا تُغنّي للشجرْ
وشهدتُ أطيارًا
تحطُّ بريشِها
مَنًّا وسلوَى
فوق أيكةِ العُشّاقْ.

***

هذي العراقْ
في كل ِّ ركنٍ
كانت شموسٌ
وأقمارٌ بهيّةْ
وفي عينيْ كلِّ صَبيةٍ
أشرقتْ:
فراديسُ بابلَ
وسنابلُ من قمحِ النجفْ
وتمرةٌ
من نخيلِ الموصلِ الحُرِّ
وصفصافةٌ
أرخَتْ جدائلَها
على شطِّ العربْ
وقصيدةٌ من خِيامِ البصرةْ
وموسيقا
من خرائطِ نينوى
تقطعُ الأكوانَ
تصدحُ
من دفاترِ الشعراءْ

فتحيةً يا أرضَ العُلا
من أرضِ طِيبةَ
جِئتُكِ
أحملُ الحُبَّ
أُغنّي:
إنني اليومَ
فوق أرضِكَ
يا عراق.