صوت الحزن

جهاد علاونه
2018 / 2 / 9

بتمنى يا راعي الدار

يرجع لينا الاستعمار


لو كان شاف الإستقلال

ما ناضل (عمر المختار)


أنا بصنع أدبي من ألمي

من وطني بصنع أشعار


خانق روحي الاستقلال

مابده مني إعمار


نجوم الليل بعز الظهر

شفناها مثل الأقمار


لا قادر أفرح ولا أحزن

ولا قادر أقطف أزهار



شو اللي عمله الاستقال؟؟

حرق الحريه بالنار

بدفع للبقتل بمثقف

بالدولار ...وبالدينار

من قصص الشرق المنسيه

لابس على خصري زنار



صوت الحزن العربي صار

أعذب من صوت القيثار


أنا أصلا زلمه طوبرجي

كادح في وطني منهار



احكوا لحقوق الإنسان

دايمن ماسكني الرادار


أنا معجب بالجسم العربي

بالوطن إلجسمه منشار


وانت صاير مثلي كمان

تعشق وتعانق وتغار


الحزن الساكن ببلدنا

بمساحة مليون هكتار


مضطهد جدا في وطني

وبعاني من أي قرار

الوطن العربي المعطاء

كاذب في فكره فشّار



والأدب العربي منحاز

لمرابي أصله سمسار


ما بحكي عن وطني أكيذ

بحكي عن كل الأقطار


الأدب العربي بالذات

في جسمي عامل أضرار



شو هذا الأدب المتعالي

لغته وكلامه ...أسرار



والأدب الشعبي الممتاز

مدقوق إبنعشه مسمار