عندما يصيب القصيدة الدوار....

فاطمة شاوتي / المغرب
2018 / 2 / 8

عندما تدور القصيدة في رأسي
تَكُفُّ الأرض عن الدوران ....
إِغْمَاءَة خفيفة لنجم يَتَسَكَّعُ
في شِقَّيْ قلبه....
الحب أول خطايانا
الكتابة به أجمل الخطايا
هيا اكتبوا خطيئتكم ....!
الإنتظار صَلْعَةُ رسام ابتلعت ألوان الطَّيْفِ
وقبعة أتلفت أصابعها
في لَفَّةِ البياض....
الإنتظار مَطَرِيَّةٌ دون مطر
لا تحسن التصرف في اليابسة....
الإنتظار حجر عثرة في كف الشعر
تفقد عذريتها ....
قهوتي أكلت القصيدة
ولا غيمة سقت البُنَّ صحوة الليل....
أيها المنفيُّ في قافيتي
كيف أُصَفِّفُ العتمة
كي تضيئ في الرحيل....!؟
قل لي كيف تكون قصيدتي في صحة جيدة
وانت في صمتك ...
كتاب يحكي عن غجرية
استعادت خلاسيتها من هندي أحمر
كان يُشْعِلُ طقوسه في مدينة
ثم ينام على جمر ....!؟
قرصان قَصَّ عينيها وضَخَّ الموت
في باخرة بوذيَّةٍ....
فغرق البحر
وسهر الرمل ينتظر قبعة حمراء
فَرَّتْ من قافلة
لتبيع القرنفل في ساحة الإغريق
لِسْكِيتَاكُوسْ....
قل لي أيها المنفي داخلي....
كيف يكون العناق توأما للحب
وأنت تبتر أصابعك لتمحو بصمتي....!؟
تنْسَلُّ من خريطة جرحي
لتكتب وصية ضد أصابع نائلة
فتحت الدولاب....
صورتك ترتب دبابيس عطلة الصيف
لبسناها بحرا
وارتدى الماء عُرْيَنَا
حتى آخر عرقنا....
فكيف أنام في صدري
وكأسُكَ تملَؤُهُ ملحمة الغياب....!؟

فاطمة شاوتي / المغرب