ألا يا أيها الساقي 36

شيرزاد همزاني
2018 / 2 / 7

هل تراك تشعر بي
أتتموج على ما بي
من موجات قلق
ألا يا أيها الساقي
أسقني
شراباُ بلون الشفق
خذني للعلا
أرجعني للعدم
أوليس من لامس السماء
أحترق
علّني ألتقي حبيبي
تعلمني الحياة
خير من بالحق نطق
تقولُ لي كذِبٌ وهراءٌ
ما وجد قبل الوجود
مَنْ للوجود خَلَق
أنينا ونمضي
كلهب البرق
أين يمضي
بعد أن للحياة أنبثق
هكذا نحن يا حبيبي
كلٌ منا
يمضي
بعد أن جاء
يمضي مرةً ثانيةً
يأتي
وينطلق
هكذا الوجود
هكذا الكون
سألتيقك في القادم
لا داعي للقلق
سنلتقي يوماً
الحياة لم تحتم علينا
أن نفترق
ناول كأسك من يد الساقي
ينتظركَ
أولن تشاركه كأساً
شاركته فيما سبق
ألا يا أيها الساقي
أسقني
ما الحياة إلا كأطوار القمر
هلالٌ بعد أن يكون قد محق
سألتقي حبيبي
سأقبل شفته
حكمة الكون
لا يفهم الوجود
إلاّ من بالوجد
مراتٍ ومراتٍ
أحترق
ألا يا أيها الساقي
اسقني
شراباً بلون الشفق