قصة فيلم الزوجة الثانية

محيي الدين ابراهيم
2018 / 2 / 7

بقلم: محيي الدين ابراهيم
كاتب وإعلامي مصري
هذا الفيلم العبقري .. مأخوذ عن قصة قصيرة للأديب المصري المبدع أجمد رشدي صالح في ( 20 صفحة ) من القطع المتوسط بالمجموعة القصصية المنشورة بنفس الأسم ( الزوجة الثانية ) عن المكتب الدولي للترجمة والنشر لصاحبه وجيه راضي وشركاه عام 1955.. الفيلم مختلف تماماً عن القصة .. ربما البعد الإنساني في الفيلم أكثر تدفقاً وأكثر أنسيابية .. كما انه أختلق شخصيات جديدة رغم هامشيتها إلا أنها أثرت في وجدان المتلقي تأثيراً يوازي التأثر بالشخصيات الرئيسية مثل شخصية ( الغفير ) التي قام بها العبقري عبد المنعم إبراهيم .. هذا لا يقلل من قيمة القصة وإنما كما تعلمنا من أساتذتنا في الدراما فإن القصة أو الرواية منسوبة لكاتبها وراويها أما الفيلم المأخوذ عنها فمنسوب للمخرج الذي أخذ عنها وقام بعمل الفيلم والمخرج هنا هو المخرج: صلاح أبو سيف الذي استعان بالقيمة الإبداعية في كتابة السيناريو استاذنا الكبير سعد الدين وهبة .. وأتصور أن الفيلم لو لم يكتب خياله التصويري سعد وهبه ماكان يخرج بمثل العظمة التي خرج بها .. فسعد وهبة قبل أن يكون أحد أعمدة كتاب المسرح المصري هو فلاح مصري أصيل .. لذا فقد أضاف للفيلم بعض صور من المسرح كصورة الحكواتي الذي ( يسرح ) بصندوق الدنيا في القرى والنجوع لأضفاء البهجة على أطفال هذه النواحي وقد كان صندوق الدنيا عند أطفال هذه القرى والنجوع بمثابة السينما والمسرح عند أطفال المدن ووسيلتهم الوحيدة للاتصال بالعالم الخارجي .. كما استعان سعد وهبة بالأراجوز وهو فن من فنون المسرح المتجول ووضع من خلاله الحل الذي استعانت به البطلة على النجاة بنفسها من العمدة الطاغي .. كما أظهر سعد وهبة كل ( جغرافيا ) القرية كما يعرفها أو كما عرفها وكانت مخزونه في وجدانه فخرجت كأروع ماتكون الصورة التي تؤرج طبيعة قرانا المصرية في مرحلة الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي فصار بها الفيلم وكأنه وثيقة سينمائية هامة توثق مرحلة مهمة عن طبيعة المناخ الاجتماعي في مصر حينذاك .. لا شك أن القصة لها مذاق آخر .. مذاق يستفز الخيال في وجدانك لتصبح وكأنك واحداً من أهل القرية .. فلاح من فلاحينها .. تلك القرية التي لم يسمها رشدي صالح ولكنه أكتفى بوصفها قرية أشتهرت بالبراعة في السخرية وإشاعة النكات وكأنه هنا يؤكد على أن القصة تحكي عن ( مصر ) كلها وعن أهل مصر كلهم .. وأن القرية المقصودة بالرواية والتي لم يسمها بأسمها مجرد قطاع رأسي يعبر بجلاء عن الجسد الكامل لهذا البلد الطيب مصر.
ربما مانأخذه على الفيلم ونحسبه للقصة أن الفيلم غفل ( كارثة ) الملاريا التي اجتاحت صعيد مصر في منتصف الثلاثينات وقتلت الكثير من الفلاحين وأكتفى الفيلم بأن يجعل العمدة يمرض بالملاريا كعقاب إلهي بينما القصة ذكرت الكارثة التي لم ينجو منها أحد حتى العمدة .. كما أن الفيلم استبدل شخصية ( المقدس يني ) حلاق القرية القبطي بشخصية ( العطار مبروك ) الذ ي قام بها الرائع حسن البارودي في الفيلم .. وربما – في تقديري – تم استبدال الشخصية المسيحية بالقصة بشخصية من رجال الدين المسلمين في الفيلم لأسباب سياسية لكون الفيلم قد ظهر في الرابع عشر من أكتوبر في نفس عام نكسة يونيو وبعدها ببضع أشهر وكانت بعض الرموز الدينية في مصر أو المحسوب منها على التيار الديني معادياً للنظام ولجمال عبد الناصر بعد الهزيمة العنيفة التي تلقاها النظام في حرب الأيام الستة والتي تراجعت فيها مصر للوراء وخسرت بسببها كثير من كبريائها كما كان للعرب معها جزءاً من هذا الخسران فكان لابد – من وجهة نظري – أن يتم التقليل من شأن هؤلاء المحسوبين على التيار الإسلامي في شخص ( العطار مبروك ) رجل الدين المنافق الذي يلوي ذراع الدين لخدمة مصالحة الشخصية بعبارته الشهيرة في الفيلم: والله ما هتنازل ياعمدة عن نص فدان وجاموسة.
لتحميل سيناريو الفيلم كاملاً:
https://drive.google.com/open?id=19FQ-db1ulL5ex0Uq14L0-bzNHwRQBvKl
محيي الدين إبراهيم