اليد النَّبَوِيَّة....

فاطمة شاوتي
2018 / 2 / 6




(1) أيتها اليد المُقْتَطَفَة من موجز الكلام....!
كيف تُثِيرين الفتنة في وجهي
ومن كتفي تلتقطين
شذرات السابعة صباحا
على موجة البحر المتكدس
في ذبذبات العنف....؟
أقاوم سقوط الخرائط على وجنة القمر
وأمشي في قيء المتعبين
من دمي....
على عجافة الوَثَنِيَّاتِ ينسفن الحدود
ليشربن الحرية ....
ويفتلن الضفائر
قبسا من هدنة الضوء....




(2) أيتها اليد المقتطفة من ملخص الأحلام....!
كيف يضاجع النوم الوسادة
وتصاب الشجرة بالغرام
وحدي أُسَامِر النافذة
أمسح الندى من وشاية البخار....
على هامش النص معنًى آخر للركض
يرسم بورتريه لامرأة
لا يغرب عنه البحر....



(3) أيتها اليد المقتطفة من ملخص الحب....!
كيف تُراودين الكُحْلَ
في منحنى المُقَل...؟
وكيف تنام عاشقة
على رمق من ماء
لتعجن رغيفا عاريا من الحب....؟
يشكو جان فالجان
لحَنَّا بائعة الخبز وعدها
برغيف كامل الدَّسَم....
ولمَّا ينضج بعد
موعد الجوع ....
هو الحُلُمُ مكان من لا مكان له
ينقل القُبَلَ في وجنة الشمع....



(4) تلك اليد ....
تُرَتِّق قصيدة دون أصابع
في لوحة نبي ....
يؤدي تحية لامرأة من النِّبْطِ
تقول :
كانت يدي ممدودة
والنبوة لا تحتاج يدا
غير يدي ....
حين تكسرين المرآة
تنخرط المُومْيَاء في البكاء
من أجل شفط مسحوق الغسيل
من مَارْكُوتِينغ النساء
يجففن على حبل الوأْد بِدَائيَّتَهُن....
بيد ليست سوى يدي ....

فاطمة شاوتي / المغرب