طابور العشاق

محمد الذهبي
2018 / 2 / 6

طابور العشاق
محمد الذهبي
أنكرني الواقفون في طابور العشاق
سخروا مني
استصغروا بضاعتي
ورموا بأشواقي وحرقتي
قالوا: انك لا تفصل بين الألفة والحب
لم نجد شوقاً يضاهي شوقك
ولا واجداً يضاهيك
لكنك تمسك الخيط من طرف واحد
جاؤوا بقائمة كبيرة لعشاق كبار
هنالك دوماً معشوق غائب
ألا يمسك هؤلاء بطرف الخيط أيضاً
ألم يتشبث به الرومي فصار عارفا وعاشقا وكاملاً
ألم يقل : (أنا سكران فخذ الكأس مني أيها السكران)
ألم تتقطع أوصال الحلاج من اجل معشوق لم يره
فمالكم تستكثرون عليَّ الفتي التي تسير في طريق العشق
ألا ترون بان الطريق يبدأ بخطوة
وان الأرض كبساط يفرشه احدهم عندما نريد السير
ويطويه ثانية إذا ما تردد السائرون
الحب قطرة ماء تهبط من غيمة أو تأتي من ضرع جاف
الحب لهفة تولد صباحاً وتكتمل في المساء
ثم تهرم لكنها لا تموت
عندها تراجع من في الطابور ليفتح الطريق لعاشق جديد