قراءة نقدية تحليلية لمنجز محمد شحرور في فهم القران الحلقة الثانية / في خصائص المنهج

حمزة بلحاج صالح
2018 / 2 / 5

قد لا يخفى على الكثير بأنه من أجل الإلمام بمنهج شحرور اللغوي ينبغي العودة الى أعمال مقدم كتابه " الكتاب و القران- قراءة معاصرة " الطبعة السادسة بين يدي1994 الأهالي – دمشق - و هو الدكتور جعفر دك الباب الذي اعتمد منهجه اللغوي محمد شحرور حيث نلخص أهم ما أراد أن يفيدنا به جعفر دك الباب الذي يشير في المقدمة الى أن هذا المنهج هو الذي طرحه لدى دراسته الخصائص البنيوية للعربية في ضوء الدراسات اللسانية الحديثة و الذي يقول بأنه استنبط أسسه من اتجاه مدرسة ابي علي الفارسي اللغوية و قد لخص ملامحه العامة كما يقول في تبلور هذا الإتجاه على يد صاحب " الخصائص" ابن جني و صاحب " دلائل الإعجاز" الجرجاني في نظريتين متكاملتين حسب رأيه
الأولى /
انطلق ابن جني من وصف البنية اللغوية معتمدا على دراسة الأصوات التي تتألف منها الكلمات و اكتشف القوانين التي تنظم الأصوات في الكلمة من حيث ترابطها و درس الاشتقاقات و التقليبات للكلمة الواحدة و التي يجمعها المعنى رابطا و موحدا مشتركا و انتهى إلى أن هنالك علاقة طبيعية بين الصوت و المدلول و يستخلص جعفر دك الباب الى ان ابن جني لجا الى الوصف التطوري لبنية الكلمة يأخذ بعين الاعتبار عامل الزمن لا يفوته ان يذكرنا بان ابن جني اهتم باكتشاف القوانين العامة للنظام اللغوي و لم يتبن نظرية التوقيف او الاصطلاح خلال دراسته نشأة اللغات--لكنه اشار الى ان ابن جني اصر على ما يلي /
لم تنشأ اللغة في وقت واحد بل متعاقبة أولا /

ثانيا / حافظت اللغة على اتساق نظامها

ثالثا / بحث ابن جني في القوانين الصوتية العامة التي ترجع إلى الخصائص الفيزيولوجية للإنسان (عبر عنها بحس المتكلم) و وازن بين لغة العرب و لغة العجم ..


‎ لنلخص خصائص منهج الجرجاني أحد مرتكزات المنهج اللغوي عند شحرور حسب جعفر دك الباب...

أولا / بحث الجرجاني في نظم الكلام منطلقا من وصف البنية اللغوية و بيان وظيفتها الإبلاغية أي خصائص ارتباط بنية الكلمة المفردة بالوظيفة الإبلاغية التي تؤديها في الكلام انطلاقا من الوظيفة الأساسية للغة كوسيلة اتصال بين الناس (وصف الجرجاني نظام ربط الكلمات وصفا تزامنيا لا تطوريا) و منه قوله باعتباطية الاشارة اللغوية...

ثانيا / أكد الجرجاني على ارتباط اللغة بالتفكير..

ثالثا / اهتم الجرجاني بالقوانين اللسانية العامة ..

إستخلص جعفر دك الباب من نظريتي الجرجاني و ابن جني أنهما متكاملتان و تعبران عن مدرسة أبي علي الفارسي..
و يرى التكامل في ضرورة الربط بين الدراسة التزامنية للنظام اللغوي أي نظرية الجرجاني و الدراسة التطورية عند نظرية ابن جني
و كذلك الربط بين القول بأن اللغة لم تنشأ دفعة واحدة (ابن جني) و ارتباط نشأة اللغة بالتفكير (الجرجاني)..

كما لخص جعفر دك الباب الملامح العامة لاتجاه مدرسة أبي علي الفارسي في ثلاث نقط رئيسية

أولا / اللغة نظام..

ثانيا / اللغة ظاهرة إجتماعية..

ثالثا / تلازم اللغة و التفكير..

هكذا استخلص جعفر دك الباب منهجه التاريخي العلمي من التكامل بين نظرتي الجرجاني و ابن جني و أهم ملامح هذا المنهج كما يراها جعفر تسعفه في دراسة النظام اللغوي باعتباره في حركة مستمرة و أهمها /

أولا / التلازم بين النطق و التفكير و وظيفة الإبلاغ..

ثانيا / نشأ و اكتمل النظام اللغوي موازيا لنظام التفكير تدريجيا ( و انتهى مثلا باكتمال الأصوات و تعبير المفردات عن المجردات و اكتمال النظام القواعدي صرفا و نحوا) ..

ثالثا / إنكار الترادف..

رابعا / النظام اللغوي كل واحد

خامسا / الاهتمام بالعام و المطرد دون إهمال الاستثناء (عن مقدمة جعفر لكتاب شحرور الكتاب و القران ملخصة مختصرة من طرفنا -ص 21-22-23-24)

الخلاصة / يعتبر تفسير شحرور و تأملاته في القران الكريم من خلال الكتاب الشهير "الكتاب و القران" تطبيقا لمنهج جعفر دك الباب الذي سماه " المنهج التاريخي العلمي" و أعتقد أن في تسميته بالتاريخي إحالة الى إدراج علم نشأة اللغة أو مبحث أصل اللغة أحد المرتكزات الأساسية إن لم يكن الناظم لمنهج القراءة الذي يبقى في تقديري غامضا من حيث البناء و الأسس و المرتكزات
ناهيك عن كل ما يترتب من ملاحظات نقدية تتعلق بالمنهجين (الجرجاني و ابن جني) و بعملية دمجهما متكاملين (فكيف يمكننا ان نفهم التكامل بين النظرة التطورية و التزامنية و إلى أي حد يمكن الجمع بينهما في إطار تكاملي)..

ما الجديد منهجا و نتائجا
هل نجزم قبل النهاية في نقطة رئيسة أن شحرور قارب النص مقاربة لغوية تراثية قد نقف على كثير من عناصرها التركيبية عند غيره كما سنرى لاحقا

و يتبين لنا أن شحرور يمثل بحثه تحديدا دراسة تطبيقية لنتائج بحث جعفر دك الباب و خلاصاته دارسا منهج أبي علي الفارسي مضافا إليه مبحث أصل اللغات المعروف لإعطاء الصفة التاريخية و العلمية لخلاصته تلك...