ناغيت قلبي عندما هَوَتْ مَراكِبُهُ !

صادق محمد عبد الكريم الدبش
2018 / 2 / 3

ناغيت قلبي عندما هَوَتْ مراكِبُهُ
في حجري غانية .. فهيجة الفؤاد !

من انتي يا قمر .. ياجميلة اللمى يا سَمَرْ ؟ ، يا حلوة القَدِ .. والزند !ّ.. يا منكورة بضة.. ناعمة الخد !..
يا مُسَهْدة الجفنين وكحيلة العينين .. من حاكَ لكِ هذا الجبين وصاغ لكِ النهدين !..
يا فارعة الطول كبيلسانة نافرة .. وفاتنة ساحرة !.. بفمكِ والمُقْلتين !..
فَدَنَتْ ثم استدارت برأسها في غَنَجٍ !.. وقالت هَلا وصفتني ؟..
ورفعت عن وجنتيها الخمار والبرقعين ؟.. فبان النور من وجهها ، وتَلَعْثَم الفَمُ مِنْ سِحْرِها !!..
فقلت يا هذه ..أنتي !.. من أنتي ؟ .. أهِلالُ عيدٍ قَدْ هَلً علينا ؟.. وفي الليلة الظلماء نفتقد البدر !..
أم أنتي ما بين ذاك وبين !.. قالت هو أنا مَسْحُورَة .. مَغْمورَة !.. وكما تَشْتَهي نَفْسكَ يا حبيبي رقة وهيام !..
هو هكذا تروم العذارى الفاتنات !.. يصنعن شراك الهوى في غير ميعاد !..
يوْقِعْنَ بِشراكُهمْ زِين الرجال !!.. ويقلن له !.. مهلا عَليكَ من ألقاك في الشركِ ؟..
إني والذي خلق الغواني فأجاد صُنْعا .. وَحَبًبهُنَ الى الرجال !..
فهن الراغبات يقعن صرعى !.. فيَرميهم !.. يا سَمَرَ الزمان ، في كََنَفِ الرجال !..
لكَ مني يا حَبيبي ويا سقمي !.. قُبلتين !.. من رِضابٍ وَمُهْجَةٍ وَحَنانِ !..
ربما هي قبلة فتنال وَطْري !.. فلربما يكون لقائنا بعد هذا مُحالِ.

صادق محمد عبد الكريم الدبش .

2/2/2018 م