نوح علي الربيعي وهج لا ينطفى

عبدالامير العبادي
2018 / 1 / 29

نوح علي الربيعي وهج لا ينطفى
عبدالامير العبادي
بعد اللقاء بالدكتور حسان عاكف في فضائيةالفلوجة كنت رافضا لمثل هذه اللقاءات مع قيادي الحزب الشيوعي لما تقوم به الفضائيات من نهج استفزازي مجافي للحقائق التأريخية ولحظتها كان الدكتور حسان لا يريد او لا يستحسن اسئلة المقدم الدكتور حميد عبدالله وخلال الحلقتين وكالعادة كانت الاسئلة تحاول الاساءة لتأريخ الحزب ومع قدرة الدكتور حسان الاان مكرر الاسئلة كان كما قلت لا يمثل الموضوعية لذا كنت امني النفس بعدم ظهور اي قيادي في الحزب عبر الفضائيات حتى لا يجد الاخرين صدى اللقاء والاسئلة ومع غير موضوعيتها الا ان تأثير ها على البسطاء يأخذ دوره
وحين شاهدت اللقاء مع الاستاذ والضابط نوح علي الربيعي احد المشاركين في ثورة 14تموز 1958توقفت كثيرا عند هذه الحلقة الرائعة وفيها ترى الشجاعة والبطولة والدفاع عن الثورة وتوضيح طبيعة الحكم الملكي انذاك وموضوعية الدفاع عن مكتسبات تموز مع مقارنتها بما جاء بعد الثورة من خراب وتراجع
ومما يلفت النظر محاولة الدكتور حميد عبدالله استفزاز الاستاذ نوح علي الا انه لو يوفق كعادة لقاءاته السابقة مع مختلف الشخوص اذ كانت امكانية الاستاذ نوح وهو في عمر الثمانيين تعبر عن اصالة ووفاء للحزب الذي قدم للعراق الاف الضحايا
وكذلك ليكون رمزا شيوعيا وفيا للمبادئ التي امن بها والذي جعل من مقدم البرنامج ينهي برنامجه بحلقة واحدة في حين غالبية الحلقات كانت اكثر من اثنتين خلقة وحين لاحظ صلابة هذا الشيوعي ختم حلقته بالثناء والتقدير مع اطالة العمر
نوح علي الربيعي رغم اني لا اعرفه شخصيا الا انه انموذج للموقف البطولي الشجاع ورهان المستقبل للاجيال القادمة من ان حزبا فيه رجال هكذا يبقى يعانق الذرى