لماذا ينتخب العراقيون من يسرقهم

محمد علي العامري
2018 / 1 / 23

في البلدان الديمقراطية العريقة ذات المجتمعات المتحضرة ، عالية الوعي والثقافة ، تجد الفرد عندهم يبحث عن أفضل البرامج السياسية والإقتصادية والإجتماعية التي يطرحها ويتبناها هذا الحزب أو ذاك، ليتسنى له معرفة لمن يصوت وينتخب ، وأن لا يذهب صوته بدون مقابل من الإنجازات وتحقيق الطموحات ، بحيث يتلمس المواطن أن مطالبه قد تُرجمت كإنجازات على الأرض .
فالناخبون هناك لا يفكرون بدينهم ولا بمذهبهم عندما ييذهبون الى صناديق الإقتراع أثناء الإنتخابات ، فهم يصوتون بوعي وبإرادة ثابتة لكل من يحقق لهم طموحاتهم بحياة أفضل تكون على الأقل بمستوى ما يتمتع به غيرهم من إمتيازات في البلدان المتقدمة عليهم .
أما عندنا في العراق فالديمقراطية وتداعياتها حديثة العهد ، ونزلت على العراقيين بشكل مفاجئ دون مقدمات ، ولم تسبقها دراسات إحصائية علمية للمجتمع العراقي ، ولا حملة توعية لتهيأة المجتمع للتعامل والتفاعل مع الديمقراطية الجديدة بالشكل الصحيح . بل رأينا العكس تماماً ، فبدلاً من الأخذ بيد الإنسان العراقي وإنتشاله من وحل التخلف والأمية التي أنتجتها حروب البعث العبثية، وزادتها جهالة وتدميراً حملة صدام حسين الإيمانية سيئة الصيت ، جاءت الأحزاب الإسلامية لتزيد الطين بلّة ، حيث جاءت هذه الأحزاب بمشروعها الخطير الذي أعاد علينا إنتاج التخلف وكرس الجهل عن طريق دغدغة مشاعر الناس مذهبياً وطائفياً وحتى عشائرياً بل ومناطقياً ، وساهم بتغليف العقول بغشاوة المقدس وعمي البصيرة ، فضاعت البوصلة وأصبح المجتمع تائهاً حائراً ومغلوباً على أمره .
عام 2006 طرحت الأحزاب الإسلامية الشيعية منها والسنية شعاراً فضفاضاً " المذهب في خطر " كإنما هناك إتفاق غير مكتوب بين هذه الأحزاب الإسلامية لتقسيم المجتمع العراقي الى مكوّن شيعي ومكوّن سني ، وكل كتلة تأخذ مكوّنها لتتلاعب بمقدراته كيفما تشاء ، وقد نجحت بذلك نجاحاً كبيراً ، وإستلمت السلطة وثبتت أقدامها ، وتقاسمت هذه الأحزاب خيرات العراق فيما بينها ، وبفضلها أصبح الشيعي والسني خارج التغطية لا ناقة له فيها ولا جمل . ولكننا رأينا كيف أعاد العراقيون لثلاث دورات إنتخابية نفس الأحزاب ونفس الوجوه التي ذاقوا الأمرّين منها ، والسبب هو أن " المذهب في خطر " .
هذه الأيام وعند إقتراب موعد الإنتخابات ، إنتبهت هذه الأحزاب الإسلامية وتذكّرت شعارها الأول " المذهب في خطر " هذا الشعار السحري الذي مازال يلهم المشاعر ويدغدغ العواطف ويشعل الروح الطائفية والتعصب الطائفي ، ليذهب الشيعي والسني ويصوت وينتخب نفس الأحزاب التي لدغته من الجحر نفسه ثلاث مرات وسيلدغ للمرة الرابعة أو الخامسة . ورأينا كيف تورمت جلود الشيعة والسنة من اللدغات لأن " المذهب في خطر " .
لذلك إنقسم المجتمع الى سني وشيعي ، وكل طرف مازال يعشعش الذعر في دماغه من الطرف الآخر بسبب الخطاب المسموم للإسلام السياسي ووعّاظه المستفيدين الذين صدعوا رؤسنا بمواعظهم وخطبهم التي لا تسمن ولا تغني عن جوع ، بل تبشر بتمزيق النسيج الإجتماعي وبث روح الكراهية وزرع الفتنة الطائفية بين أبناء المحتمع العراقي .
ولهذا نرى غالبية الناخبين العراقيين يذهبون الى صناديق الإقتراع وهم ضعيفي القناعة والوعي ومسلوبي الإرادة لمن ينتخبون ، فهم ينتخبون المذهب المتمثل بالحزب حامل الراية . ولم يعر هؤلاء الناخبون أي إهتمام بالأشخاص الذين يصوتون لهم سواء إن كانوا فاسدين أو نزيهين ، المهم هم قد إقتنعوا بأن مصيرهم ومصير مذهبهم قد إرتبط بوجود هؤلاء ، ولا خيار أمامهم سوى إعادة إنتخابهم .
الكاتب الأمريكي فريدمان صور { الناخبون العراقيون مثل مشجعي كرة القدم ، لا يريدون شيء سوى التهليل لفريقهم }
محمد علي العامري