مشكلتنا نسيان الحب

جهاد علاونه
2018 / 1 / 21

مشكلتنا أننا قومٌ لا نحب,ولا حتى نعرف من الحب أسمه,ونعتقد بأن الحب مخصص للصغار فقط وغير مخصص للكبار, أو أنه وكأنه من الواجب على الكبار أن ينسوه ولا يستذكروه,وهذه هي أساس المشكلة لدينا أننا نعتقد بأن الحب شيء ضار, وهنالك ظاهرة لاحظتها عند كل بني البشر وهو أنه عندما يولد البشر, تولد معهم قلوبهم الكبيرة, وكلما كبروا وازدادت خبراتهم في الحياة كلما صغرت قلوبهم على الحب وكبرت عقولهم على الكراهية, وكأننا أمام صورة تقول, حجم الرأس يكبر وحجم القلب يصغر, نحن كلما تقدم بنا العمر كلما أقللنا من حجم اهتمامنا بالحب وبالمحبة, محبة الناس ومحبة الله, كلما تقدم بنا العمر كلما أصبحنا غير قادرين على المسامحة وعلى محبة أعدائنا وأصدقائنا, تتعاظم خبراتنا في الحياة وتكبر عقولنا وتصغر قلوبنا, وكل هذا بسبب إهمالنا للمحبة...ولا نخصص وقتا للحب....مشكلتنا أننا نعتبر الحب مشكلة عويصة للمراهقين....فترة يمرون بها ومن ثم ينسونها, لكنها في الأصل مشكلة للكبار, هي أصبحت مشكلة للكبار لأنهم نسوها.

في الآونة الأخيرة مررت بظروف اقتصادية سيئة وما زلت أمر فيها وفكرتُ بالانتحار, الكل خذلني, ولكن شيء واحد أنقذني من الانتحار وهو ( الحب), ولكن حب من؟ إنه حب الشخص الذي يحيل السواد إلى بياض, كنت أعتقد أنني كبرت على الحب وتركته للمراهقين, ولكن تبين لي أن سبب مشاكلي النفسية وهمومي هو تركي للحب , حين عدتُ للحب تغيرت حياتي, ولكن حب من؟ إنه حب يسوع.

يسوع هو أول حب في حياتي, هو أول قصة حب حقيقية,وأول قصة حب ناجحة في حياتي, وأول لقاء غرامي بيني وبينه كان تحت ظل شجرة الخطايا, لم يكن تحت ظل شجرة النخيل أو الزيتون, سامحني يومها وافتداني بعواطفه, عَظُمتْ ذنوبي بين يديه فلم يكن بدُ من الوصول إليه, هو أول شخص يصارحني وأصارحه, وهو أول من بادلني الحب بالمحبة, كثيرون هم الذين أحببتهم ولكنهم لم يبادلوني الحب بالمحبة , إلا هو, خلصني وأحبني, شعرتُ يومها أن حياتي العاطفية بدأت للتو, وكل الحب الذي عشته مع غيره كان حبا مزيفا, لم يكن منطقيا حتى في أسمه, كل شخص أعطيته الحب لم يعطني مقدار ما أعطيته.

يا له من حب, أحببتُ الذين سرقوا وقتي وشبابي وذكرياتي وحنان الطفولة من بين يدي,لم يخفِ عني حبه لي, بعض الذين نحبهم يخفون عنا حبهم لنا ولا يصارحوننا بهذا الحب, إلا يسوع صارحني بالحب حتى كبر هذا الحب وتحول إلى محبة كبيرة, من يوم ما تصارحنا بقصة الحب وأنا نادم على اخفاء الحب لمدة طويلة من الزمن, لستُ أدري كيف كنت أخفي هذا الحب له, رغم أنه يحب كل من يحبه وينعم على كل الأخيار والأشرار من الناس, الخطيئة لا يمكن أن تترجم على أرض الواقع إلا بالغفران, غفرانك يا رب.

غفرانك يا رب, اغفر لي شرودي الذهني الطويل, والمسافات بيني وبين من لا يحبني افصلها يا رب بالمحبة, المحبة التي تحول كل شيء إلى حياة, حياة تنبض بالإيمان الذي يتجلجل في القلوب.
عظيم جدا أن نخصص شهرا في السنة فقط للمحبة, نحب بعضنا البعض, نسامح, نغفر, نتعانق, نتزاور, نحب كثيرا ونأكل قليلا, هذه هي مشكلتنا, ولكن ماذا لو قلبنا الآية, ماذا لو أحببنا كثيرا وأنفقنا كثيرا من الوقت على صناعة المحبة!! ماذا لو أكلنا قليلا وتبادلنا العواطف كثيرا!!!