هناء ادور مناضلة وناشطة ديمقراطية مرموقة .

صادق محمد عبد الكريم الدبش
2018 / 1 / 21

هناء ادور مناضلة وناشطة ديمقراطية مرموقة .
سمو ورفعة ونجاح ، وتسامي عن الجراح والنوائب والمصاعب ، وقوة صلبة في تخطي الصعاب والمخاطر .
متألقة صابرة وطيبة ، زاهدة متعففة متواضعة ، تعطي ولا تأخذ ، تذوب كشمعة لتنير للأخرين الطريق ، مبتسمة .. حالمة وودودة ، سعادتها في عملها وما تقدمه للأخرين ، لا يغيب عن ذاكرتها الامل الواثق بالقادم السعيد ، بالرغم من كل ما تواجهه من مصاعب ومعوقات ، ناشطة ونشيطة ومثابرة ، تتمتع بقوة قوية الشكيمة والإرادة ، لها حضور لافت ، تدفعك الى الإصغاء لما تريد ان تسوقه اليك ، وببصيرة ثاقبة تختار مفرداتها بعناية وتأني ، وفي الوقت نفسه تمتاز ببساطة وانسيابية في اختيار الكلمات .

يفهمها المتخصص في علم الكلام والانسان البسيط ، تعمل من دون شكوى ولا ينتابها الملل والانكفاء ، ولا تُشْعِرُ من يعمل معها ، بأنها متعبة او خائرة القوى حتى وإن كانت كذلك .

هذه هي امرأة ليست ككل النساء ، كينونتها وتبصرها وبصيرتها ، وطريقة تفكيرها ، تجعل امرأة عصامية قوية متمكنة من الذي تصبو للوصول إليه .

انا لست أديبا ولا قاصا ولا شاعرا ، كي أوصل للمتلقي حقيقة وجوهر هذه الإنسان المفكر والمدبر المتمرس على تطويع ما تريد فعله لمشيئتها وإرادتها .

إنها المناضلة والمكافحة والقائدة النسوية الرائدة هناء أدور .

كل الأماني الطيبة لها ، بحياة زاخرة بمزيد من العطاء ، مع موفور الصحة والسعادة والعمر المديد ، والتألق في مناحي خياراتها وما تسعى لتحقيقه ، خدمة للمرأة وانتشالها من واقعها الكارثي ، التي تسعى مع رفيقاتها وزملائها في النشاط المدني والإنساني ، لرفع مكانتها كإنسانة في هذا المجتمع ، والسعي في تمكينها لنيل حقوقها ومساواتها مع الرجل خاصة ، وخدمة شعبنا بشكل عام ، وتحقيق أمانيه وتطلعاته في الحرية والانعتاق من العبودية والتبعية ، والسعب لإعادة بناء دولة المواطنة ونبذ الطائفية والعنصرية ومحاربة الفساد والفاسدين ، وتحقيق الأمن والسلام في وطننا ، ومحاربة الفقر والجوع ، وتحقيق السلم المجتمعي والرخاء والتعايش بين الجميع ، والتصدي لثقافة الإلغاء والإقصاء ، وتعميق الثقافة التقدمية والديمقراطية ، ومحاربة الظلام والتحجر والجمود والسلفية الرجعية اللاغية للحياة .

كل التقدير لهذه الهامة الوطنية ، التي تمتلك تأريخا نضاليا ثر وزاخر وجميل ، يفخر به كل ذي بصيرة ووطنية وإنصاف .

صادق محمد عبد الكريم الدبش .
20/1/2018 م