أول حِكايَة في التاريخ ... تَمَ سَردَها عَلى لِسانِ الإله العَلِيم

بولس اسحق
2018 / 1 / 19

لو اردنا ان نتدبر في سور وآيات القران... علينا ان نتدبر الآيات التالية من سورة البقرة... لكونها تخبرنا عن اول حكاية دونت في التاريخ البشري نقلا عن لسان الذي كان لا ينطق عن الهوى وبوحي رباني... لكن بصورة مغايرة دونا عن بقية الكتب التي وردت فيها هذه الحكاية وأيضا بوحي رباني: {وَعَلَّمَ آَدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آَدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (33)}
ومن خلال هذه الآيات الربانية تطفو على السطح عدة أسئلة:
1- يا ترى ما هو النقاش الذي تم بين اله القران والملائكة سابقا... وتبين فيه ان الملائكة كاذبين حتى يقول اله القران لهم : أَنبِئُونِي بِأَسْمَاء هَؤُلاء إِن كُنتُم صَادِقِينَ( أي دلالة على كذبهم) ؟؟
2- اله القران عرض المسميات على الملائكة... في الوقت الذي لم يعلمهم تلك الأسماء... لذلك لم تستطع ان تسميتها... وهذا أمر طبيعي... فما هو المدهش في الموضوع؟؟
3-لو تأملنا في احتجاج الملائكة فانه كان احتجاج ذكي: لاَ عِلْمَ لَنَا إِلاَّ مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ .... فاين هو جواب اله القران على هذا الاعتراض ؟؟؟
4- اله القران...عَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا ثم قَالَ يَا آدَمُ أَنبِئْهُم بِأَسْمَآئِهِمْ، فَلَمَّا أَنبَأَهُمْ بِأَسْمَآئِهِمْ قَال الله للملائكة َ أَلَمْ أَقُل لَّكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ... الان هل يستطيع أي مؤمن باله القران ان يخبرني... عن ماهية العلاقة السببية بين ان يعرف آدم الأسماء كلها...والتي علمها له اله القران توا" وبين ان يعلم الله غيب السماوات والأرض... ما هو الرابط ؟؟ كيف تؤدي معرفة ادم للأسماء...لأثبات ان اله القران يعلم غيب السماوات والأرض... فهل هناك رابط بينهما ونحن لا زلنا لم نلاحظه ام ماذا؟؟؟
5- أَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنتُمْ تَكْتُمُونَ... اليست الملائكة مخلوقات جبلت على طاعة اله القران العمياء... فما الذي تكتمه الملائكة على اله القران فيتوعدها ؟؟
وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُواْ أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ.
السؤال الذي يتبادر للذهن ونحن نقرأ هذه الآية هو عن أي دم تتكلم الملائكة هنا... ومن أدراها أنه سيكون في الأرض سفك دماء... ثم اليس كلامها عن الدم يوحي بأنها تعرف مسبقا... أن المعني هو الانسان حتى قبل ان يخبرها الاله... لأننا لا نتحدث عن سفك الدماء حينما يتعلق الأمر بالحيوان مثلا... والأهم من كل هذا... هو ان المفسرين جلهم يقولون بأن الذي دفع الملائكة لقول: يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاء- هو كون الجن وبزعمهم كانوا أول من سكن الأرض وكانوا قد أشاعوا فيها الفساد والتقاتل بينهم وهو ما بنت عليه الملائكة تصورها لهذا الخليفة القادم... ولكن الطامة الكبرى... هو أننا نعرف من خلال أقوال المسلمين أنفسهم... بأن الجن مخلوق من نار... وهو ما يعني أن الحديث عن سفك الجن لدماء بعضها يبدو غريبا... ولا يقبله عقل حمار!!
6- قبل خلق الإنسان أخبر اله القران ملائكته بأنه سوف يجعل خليفة له في الأرض " وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً{البقرة}...ولكن نرى أن اله القران... عندما خلق آدم... أخبر آدم بأن يسكن هو وزوجه الجنة وأن يأكلاً منها الرغد "وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنّةَ وَكُلاَ مِنْهَا رَغَداً حَيْثُ شِئْتُمَا" {البقرة}... فكيف يخبر الهكم بأنه جاعل في الأرض خليفة... والتي كانت السبب في جدال وخصام الملائكة مع اله القران وبانه سيسفك الدماء... ولكن عندما خلقه أسكنه الجنة... فهل اله القران خلق آدم للأرض أم للجنة... والا ما الغاية من هذا الفلم... شيطان لا يسجد... شيطان يغوي... الجماعة تأكل من الشجرة... اله القران يغضب... فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36)... فهل هي مؤامرة من قبل اله القران... على ادم وزوجة ليصحح الخطأ الذي وقع فيه... عندما اسكنهم الجنة... في حين كان مقررا ان يكون آدم خليفة له في الأرض... ولم يجد من وسيلة لتصيح خطأه الا القيام بهذا الفلم... والقاء تبعاته على الشيطان ظلما وعدوانا... ام ان الذي كتب هذه التناقضات كان تحت تأثير الهلوسة ؟؟
7-من كل ما ورد أعلاه هناك سؤال يخطر على بال كل انسان ملك عقله... ما هي النتيجة الأخلاقية والمغزى الإلهي... الذي يجب علينا ان نستخلصه من هذه القصة الساذجة... الطاعة العمياء مطلوبة... هل يجب ان نعرف ان الغش مسموح... والدليل... ان اله القران شخصيا هو اول من قام به...لان هذا هو اول ما يتبادر الى ذهن المستمع... وعلم ادم الأسماء كلها... اليس كذلك؟؟
8- ولنطبق... وَعَلَّمَ آدَمَ الأَسْمَاء كُلَّهَا... على ارض الواقع بصورة معاصرة: معلم يسرب الأسئلة الى التلميذ البليد الفاشل في الصف أبو شوقي... ثم يقوم المدرس بإجراء الامتحان ويوزع الأسئلة... وتكون الأسئلة من مادة لم يتطرق اليها هذا المدرس سابقا في الصف... لذلك حتما سوف لن يعرف الإجابة عليها أي من الطلاب عدا الطالب البليد أبو شوقي... لأنه تم تغششيه بالأجوبة من قبل المدرس قبل الامتحان... وعند رسوب جميع التلاميذ وفشلهم عن الإجابة... يقول لهم المدرس... الم اقل لكم اني اعلم ما تخفون وما تعلمون... تعال يا حبيبي أبو شوقي اخبرهم بالأجوبة... فماذا يعني هذا الدرس الأخلاقي يا ترى... الا يعني لكل عاقل شيء واحد فقط... وهو ان المدرس معتوه ومصاب بلوثة عقلية!!