أميرة .. A message in a bottle .. ١٧ .. إلى أن أعود : في دمي ستبقينَ .. مِثْلَهُ (*) ..

هيام محمود
2018 / 1 / 18

عِندمَا أَرْفُضُ غيابَ المرأةِ التي أُحِبّ وألعنُ الهويّة الجنسيّة .. عندما أَرْفُضُ غيابَ وطني وأمقتُ الهويّة العربيّة الإسلاميّة .. أخلط الحابل بالنابل وأقول أقوالا شيزوفرينيّة .. أبدًا لنْ أنكرها وأبدًا لنْ أتراجعَ عنها فهي لي "هويّة" !!

..

لا !
ليسَ صحيحًا !
لم أقلْ أنَّا سنَسْبيكِ !
قدْ تَغضبينَ ولنْ نجِدَ كيفَ ..
نُرْضِيكِ !
أحدُ الأشرارِ اِنتحلَ إسْمِي ..
وَكتَبَ ونَشَرْ ..
وَقَالَ فِيكِ أشياءَ لَنْ نَسْمَحَ أنْ ..
يَقُولهَا بَشَرْ ..
سنُفتِّشُ عنهُ يَا أَمَلِي !
في كلِّ مَكَانْ ..
وسنُقدّمُهُ لكِ ..
محرقَةَ كلِّ الأزمانْ ..
سَنَجِدُهُ يا أَمَلِي !
ولنْ يستطيعَ ..
فِينَا !
ومنَّا !
الهُرُوبْ ..
وسنَصْلِبُهُ على قِممِ الجِبَالِ ..
كُلَّ لحظةِ غُرُوبْ ..
سنأكلُ جسدَهُ ..
سنشربُ دمَهُ ..
سنمحُوهُ منَ الوجودْ ..
وسنأتي إليكِ رُكَّعًا سُجَّدًا ..
نَستَجْدِيكِ ..
الوفاءَ بالعُهودْ !
كنتِ يومًا وطنَنَا !
ووعدتِ ألَّا تَغِيبِي !
وها أنتِ هَجرتِينَا !
إلَى أَحْضَانِ الغَريبِ !!!!
أيتامٌ نَحْنُ !
وَلا بديلَ لنَا عنْ رِضَاكِ ..
ومَهْمَا غضبنَا ..
وتَألَّمنَا ..
وكذبنَا ..
وَهَربنَا ..
وَزَعمنَا !!
فَلَا أُفقَ لنَا سِوَاكِ ..

__________________________________________________________________________

(*) : قدْ صار معروفًا الآن ..

..

دمتُمْ بِـ "عقل" و "صدق" .. من حازَ الفضيلتين سيقولُ ويَمضي ولنْ ينتظرَ لا مجدًا ولا شكرًا كمَا هو ديدنُ "أغلب" منْ "يشتغلُ" في حقلِ الألغامِ هذا ..

أقول وأمضي , ألملم أشلائي وأنعم بألمي , فلا شكر ولا مجد ولا سخط ولا ثلب سيُعيد لي ( أميرتي ) ويُرجع لي وطني .

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=579017