فن تاسكيوين: من وضع فلكلور شعبي إلى تراث ثقافي لامادي عالمي

الحسين أيت باحسين
2018 / 1 / 8

كلمة بمناسبة تكريم فريق البحث المعد لملف فن تاسكيوين قصد تسجيله في اليونيسكو

رقصة تاسكيوين ؟
لقد أضافت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو) يوم الأربعاء 6 دجنبر 2017 رقصة تاسكيوين المعروفة في جبال الأطلس الكبير الغربي المغربي، إلى قائمة التراث الثقافي غير المادي الذي يحتاج إلى الإنقاذ العاجل.
وتتواجد هذه الرقصة خاصة في (ئركَيتن (ركًيتة)، إمنتاكَن (منتاكَة)، إداومحمود، إلبنسيرن (دمسيرة)، ئسكساوان (سكساوة)، ئدويران (دويران)، ؤنزوطّ (مزوضة)، أسيف مّال، أمزميز)، علما أن ممارسة هذه الرقصة قد توقت في أغلب هذه المناطق نفسها.
وكما بينت ذلك أغلبية الدراسات المهتة بفن تاسكيوين، فإن تاسكيوين رقصة عسكرية مشهورة. يحتفي بها سكان هذه المناطق في أفراحهم، بحيث تعتبر فولكلورا شعبيا مغربيا يرتكز على قوانين مضبوطة، بحسب المناطق التي تتداول فيها، وبرقص الجميع على إيقاعات الدف والبنادير والطعاريج.

رقصة تاسكيوين من الفلكلور الشعبي إلى التراث الثقافي اللامادي العالمي:
بفضل فريق من الباحثين في التراث الثقافي اللامادي المغاربة، المنتمين إلى مؤسسات وزارة الثقافة والاتصال والمهتمين بالعالم القروي وتنميته، تيسر لهذه الرقصة أن تنتقل من وضع فلكلور شعبي كاد أن ينقرض في بيئته ويتخلى عنه ذويه، إلى وضع التصنيف والتسجيل ضمن تراث عالمي سترعاه أيضا منظمة أممية متخصصة بتعاون مع المؤسسات المعنية في الدولة التي يتواجد فيها وبمشاركة ذويه.
وهذه روابط نحو نماذج من هذه الرقصة:
http://www.alarabiya.net/ar/north-africa/2017/12/07/%D8%AA%D8%B9%D8%B1%D9%81-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%82%D8%B5%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%A7%D8%B2%D9%8A%D8%BA%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D8%AF%D8%AE%D9%84%D8%AA-%D9%82%D8%A7%D8%A6%D9%85%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%83%D9%88.html
https://www.youtube.com/watch?v=ZqZ0EYfQFBo
https://www.youtube.com/watch?v=5S2z5ab55ws

فريق البحث المعد والمساهم في إعداد ملف فن تاسكيوين؟
يتكون هذا الفريق من السادة الأساتذة الباحثين:
- محمد مهدي: أستاذ التعليم العالي (السوسيولوجيا القروية)، بالمدرسة الوطنية للفلاحة بمكناس، وزارة اللاحة، مكناس؛
- أحمد سكونتي، عضو لجنة التقييم باليونيسكو، أستاذ باحث بالمعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، وزارة الثقافة والاتصال، بالرباط؛
- مصطفى نامي، رئيس مصلحة التراث الثقافي اللامادي، بمديرية التراث الثقافي، وزارة الثقافة والاتصال، بالرباط.
- سمير قفص، رئيس قسم جرد وتوثيق التراث بمديرية التراث الثقافي، وزارة الثقافة والاتصال، بالرباط.
وتتشرف جمعية أوليم للتنمية المستدامة بإمولاس بإمنتاكن والجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي، بمناسبة تسجيل فن تاسكيوين في المنظمة الأممية اليونيسكو، وبمناسبة الاحتفال؛ يومه الأحد 7 يناير 2018؛ بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2968، بتكريم هذا الفريق تقديرا لمجهوداتهم ومساهمتهم في إعداد ملف فن تاسكيوين الذي تم تسجيله ضمن لائحة التراث اللامادي في المنظمة الأممية اليونيسكو بتاريخ 6 دجنبر 2017ميلادية الموافق ل 23 نونبر 2967 أزمزيغية الموافق ل 18 ربيع الأول 1439هجرية.

أمنية من أجل الاعتراف بالبحث الثقافي العلمي الأكاديمي من أجل تنمية مستدامة؟
لقد تمنينا أن تشاركنا، في هذا التكريم المرتبط بدور البحث الثقافي العلمي والأكاديمي من أجل تنمية ثقافية مستدامة، مؤسسات ثقافية تهتم، من بين اهتماماتها، بالتراث الثقافي اللامادي؛ وهي:
- وزارة الثقافة والاتصال؛
- مديرية الثقافة التابعة لوزارة الثقافة والاتصال؛
- المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، التابع لوزارة الثقافة والاتصال؛
- المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.
كما تمنينا أن يشاركنا الكاتب العام للجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي، الأستاذ ابراهيم أخياط أحد المؤسسين لهذه الجمعية التي تحتفل أيضا بالذكرى الخمسينية لتأسيسها، والذي ضحى بالغالي والنفيس طيلة لأكثر من نصف قرن من تحديث وتثمين الأمازيغية في مختلف مجالاتها وأبعادها؛ لكن لا يسعنا مع ظروفه الصحية إلا أن نتمنى له الشفاء العاجل وسنة سعيدة بهذه المناسبة، ونطمئنه على أن بذوره قد أنبثت وأن رسالته قد تسلمها جيل مستقبلي؛ فلتطمئن على أحلامك، فقد بدأت تتحقق لكونها أصبحت اليوم جماعية.

شكر وتنويه:
لا يسعنا، في الأخير، إلا أن نشكر وننوه بمشاركتنا في هذا التكريم كلا من غرفة التجارة والصناعة والخدمات بالرباط، ومسرح محمد الخامس بالرباط، وإدارتيهما؛ ونتمنى لهما، ولكل المغربيات والمغاربة، سنة أمازيغية جديدة سعيدة، ومزيدا من خدمة ثقافتنا المغربية لتتبوأ مكانتها التي رسمها لها دستور 2011 والتي يطمح لها بلدنا استجابة للمواثيق الدولية لحقوق الإنسان ولما فيه خدمة لأجيالنا المستقبلية.

الحسين أيت باحسين
باحث في الثقافة الأمازيغية
الكاتب العام للجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي بالنيابة