سيرة أخرى 67

دلور ميقري
2018 / 1 / 7

1
ذهبت مرةً بالسيارة إلى مَصيفٍ ( كان الوقتُ شتاء )، اسمه " اوريكا "؛ يبعد عن مراكش بحوالي ساعة ونصف.
هناك، جميع أسماء البلدات والجبال من مصدر امازيغيّ. جبل توبقال، وهو الجزء الجنوبيّ من الأطلس الكبير، يحتضن " اوريكا ". البلدة، تشتهر بشلالاتها السبع، كما وبمناظرها الخلابة. قبل بضعة أعوام، زرت أيضاً بلدة شلالات أخرى في الإقليم نفسه، اسمها " امليل ". ما ذكّرني يومئذٍ ببلدة " الزبداني "، في برّ الشام، ليسَ الطبيعة الجبلية الساحرة حَسْب، بل أيضاً لوحة كبيرة على الطريق تدعوكَ إلى زيارة اوتيل " أسد اوريكا ". الأسد، إذن، لاحقني من مشرق الأرض إلى مغربها. دمعت عيناي، حينما تجلّى وادي " اوريكا "، لأنه ذكرني ببلدتنا الشآمية تلك؛ وهيَ بالمناسبة بلدة جدتي لأبي، العربية. جدتي، سبقَ أن تكرّدَ لسانها بعد مضي سنوات قليلة من زواجها، بحيث ان أهلها احتاروا بأمرها حينما زارتهم بمناسبة وفاة وتعازي. فلم يكن مسموحاً للنساء، في ذلك الزمن، بمغادرة بيوت ازواجهن سوى للقبر فقط؛ أو لضرورة قصوى. كان ذلك زمن " باب الحارة ". لا أدري، ما حلّ بمنزل أسرة جدتي؛ ولا بمزرعة " أم شحادة "، ابنة خال أبي؛ التي كنت أدعوها " الجنة " عندما كنت طفلاً؟

2
" وجيه "؛ كان فتى في مثل عمري بمنتصف عقد السبعينات. هوَ من بلدة مصياف، من الأخوة العلويين. عمل معنا في مصنع " بردى " للثلاجات في ريف دمشق، وكان ودوداً مُحباً للجميع. علاقتي به توثقت، حدّ أنني فكرتُ بتنسيبه لمنظمة الشباب الديمقراطي، التي كانت تنشط آنذاك في حي ركن الدين. إلا أن قريبه، الموظف في صحيفة حكومية، طرده من منزله ذات يوم.
" يريد اجباري على التطوع في سرايا الدفاع "، قال لي مرةً الشاب الجميل والمهذب بنبرة حزينة. كان " وجيه " معتاداً على زيارتي في منزل الأسرة، وكنا أحياناً نتوجه معاً إلى صالة سينمائية أو حديقة عامة. بعد فترة، أنقطع عن االمجيء للعمل وطال غيابه. فرجّحتُ فكرة رجوعه لمصياف، بالنظر لعدم إمكانه تدبير مسكن في الشام براتبه الشحيح. ثم مضت بضعة شهور. إلى أن قالت لي أمي يوماً، إن شاباً جاء ليسأل عني حينما كنت خارج البيت. من وصفها لملابسه العسكرية، كان واضحاً أنها تتكلم عن عنصر من سرايا الدفاع.