صدرٌ و عجز

جبار عودة الخطاط
2018 / 1 / 6

لكَ من بحورِ الشعرِ صبحٌ وليلْ
فأختر لعِبـِّكَ خيرَ جمرِ الخـليلْ
ان لم تَكُنْ صَـدراً ببَيتٍ جَميـلْ
اياكَ
أنْ تقبلْ
بعجزٍ
ثوى
في ذيلِ
بيَتٍ
ذليلْ