إزدواجية المعايير عند المتدين والتحرر من وهم الأديان.!!

وفي نوري جعفر
2018 / 1 / 3

من التناقضات العجيبة التي يمارسها المتدين، هو مطالبتهِ للخارجين من وهمِ الدين بالاطلاع والتأمل أولاً في كل الاديان قبل أن يتخذ قرار خروجهِ من الدين، ولهذا تجدهُ يعتب على المتحرر من الدينِ ويقول له بأنكَ تسرًعتَ وأخطأتَ عندما خرجت من دينك وكان الاولى بك أن تطًلع على كل ألأديان الموجودة على الأرض، لترى إن كان قرار خروجك صح أم خطأ.!!

ولكن تجد هذا المتدين لم يسأل نفسهُ يوماً بأنهُ هل قرأ الاديان وتأمًل فيها كلها؟؟ وهل بعد قرائتهِ لكل الأديانِ رآى الدين الانسب لعقلهِ وأختارهُ؟؟ المتدين هذا لم يؤمن بدينهِ لأنهُ درَسهُ وتأمًلَ فيه، بل هو لم يخترهُ بالأساس، فالمتدين قد أُجبِرَ على الإيمان بدينهِ وتلقًنَ تعاليمهُ منذ ولادتهِ وكبُرَ على ذلك وهو يعتقد بأنًهُ على الدين الصحيح، أغلبُ المتدينين لم يطًلعوا على الديانات الأخرى، نعم بعضهم سمِعَ وقرأَالكتب لرجال دينهِ وهم ينتقدون بعضَ أفكارِ الديانات الأخرى، ثم سمع وقراَ تفنيدهم لافكارِ هذه الديانات فأعتقدَ متوهماً أنهُ أختارَ دينهِ عن دراسةٍ وتمحيص (وهو كذبُ محض لأنه متدين منذ الصغر) ولكن زادَ يقينهِ واعتقادهِ بصحة دينهِ من خلالِ ما قرأهُ وسمعهُ من رجال الدينِ ثم بعدَ ذلك استنتجَ على عدم صحة بقية الأديان الأخرى.!!

ولكن عزيزي المتدين أليس الولادة على الدينِ كافية لكشفِ بشرية وزيفِ الأديان ؟؟ وهل تعدد الأديانِ واختلافها مع بعضها البعض لا يكفي لك كدليل لكشفِ بشريتها وزيفها ؟؟ فلماذا يحتاج الخارج عنِ الدين تضييعِ وقتهِ للبحثِ والإطلاعِ عليها؟؟

ثم هل هناك فعلاً حاجة لدراسة مئات الأديان للمقارنةِ بينها وإختيار واحدةً منها ؟؟ وما الذي يجبر انسان يعيشُ في القرن الحادي والعشرين على الايمان بدياناتٍ قديمة وبالية ؟؟ ثمً ما الذي سيجدهُ في هذه الاديان ؟؟ فإن قلتَ أنه بحاجة الى أخلاق فالاخلاق يا عزيزي موجودة قبل الأديان ويمكن للإنسان معرفة الصح من الخطأ دون الحاجةِ إلى دين، ثمً هل الدين يكفي لان تعرف الخطأ من الصح؟؟ وهل يمنعكَ الإيمانُ بهِ من إرتكابِ الخطأ ؟؟ فالواقع يؤكد عكس ذلك لأننا نجد الكثير من المتدينين يرتكبون الأخطاءً والافعال المشينة بل حتى الجرائم.!!

ثمً هل يحتاج الأنسان الى الإيمانِ بربٍ او خالق؟؟ وما الذي يستفادهُ ان آمنَ وعبدَ رباً أو خالقاً؟؟

فإن كانت حاجة الإنسان لعبادة الخالق تكونُ دافعاً له لأن لا يرتكبُ الخطأ خوفاً من حسابِهِ، فهذا الدافع وهذه الحاجة ليست بالضرورة تكون مانعة لهُ من إرتكابِ الخطأ، والأدلة والشواهد كثيرة على ذلك، فهناك الكثير ممن يؤمنون بخالق ويخافونَ من حسابهِ ولكنهم يرتكبون الاخطاء بل والافعالِ المشينة، ثمً لماذا تجعل الخوف من خالقك هو الدافع الوحيد لعدم إرتكابك للخطأ ؟؟ أليسَ من الصحيح أن لا ترتكب الخطأ لأن شعوركِ وواعزِ ضميرك ووجدانك أحرى بأن يدفعكَ لعدم إرتكابِ الخطأ لأنه خطأ؟؟ وخصوصاً إذا علمنا إنً الإيمان بخالق لا يمنع من آمنوا بهِ من ارتكابِ الأخطاءِ والأفعالِ المشينة، وأخيراً ما الذي سيفعلهُ هذا الانسان حينما يعرف أن خالقهُ غير موجود؟ِ؟

وإن كان عن طمعٍ في ما سيعطيهِ الخالق ويغدقُ عليهِ، فهذا الطمع أيضا ليس مانعاً للإنسانِ من إرتكابِ الخطأ، لأننا نرى الكثير ممن يؤمنُ بخالق ويطمعُ فيما لديهِ ولكنه يرتكبُ الحماقات والافعالِ الطائشة.!!

ولهذا تأكًد بأنهُ لا الدين ينفع ولا الخوف من الخالق أو الطمع فيما عندهُ ينفع.!! إذن ما هو الشيء الذي ينفع الإنسان؟؟

في تصوري أن ألذي ينفع الإنسان هو إيمانهِ بالقيم الأخلاقية والإنسانية ودفيء المشاعر والاحاسيس إتجاهِ الآخرين من أبناء جلدتهِ من البشر، عليهِ أن يؤمنُ ويعتقد بإنسانيتهم وان يبادلهم المحبة والاحترام والسلام ما داموا يفعلوا ذلكَ معهُ، وهذا لَعمري هو الإيمان الذي يحتاجهُ الإنسان عندما يخرجُ من وهم الأديان، وهو بالحقيقة نِعمَ الإيمان ونِعمَ الإختيار.!!

********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع.