مسرحية عباس الفران في مهرجان أيام المنتدى الثقافي

رانية مرجية
2018 / 1 / 3

ضمن مهرجان أيام المنتدى الثقافي العربي نهاية عام 2017 وفي قاعة سينمانا الناصرة شارك مسرح الحياة التابع للمركز الجماهيري العربي الرملة المركز الجماهيري الوحيد في شركة المراكز الجماهيرية الذي لديه مسرح مهني اخر عمل مسرحي للأديب الراحل سلمان ناطور مسرحية عباس الفران والذي عمل على اعدادها الفنان عادل أبو ريا وقام بإخراجها صديق عمر الراحل سلمان ناطور المخرج والفنان المبدع اديب جهشان
رغم أن المهرجان نشط في اخر أسبوع من السنة ومع قدوم الأعياد المباركة الا ان غصت قاعة سينمانا بالجماهير المتشوقة للأعمال المسرحية التي تحمل رسائل ومضامين سامية

ولا بد من الإشارة هنا ان المسرحية تربط ما بين الماضي والحاضر وتنعكس القصص التي صاغها سلمان ناطور عبر الشخصيات في المسرحية بأسلوب فني حديث فالمسرحية عبارة عن كولاج مبعثر لأن الموضوع الذي نعيشه مبعثر كذلك ويأتي سلمان ليجمع هذا الكولاج وتبدو الصورة أكثر وضوحا حيث يأخذنا في شوارع حيفا ويافا ويسير في أزمة المدن ونلتقي شخصيات هي منا ومشاهد تبعث الألم في نفوسنا إذ انها تشهد على مرارة حياة عباس الفران الذي اجبر على حيفا ويعود الي بيته الذي سكنة او بكلمات أخرى استحله من قدم من بلاد الغرب ويجلس امام فرنه الذي تناقلته ايادي كثيرة والسؤال هل عباس الفران مات أو ما زال حي الجواب لا أحد يعرف
وليس سرا ان مشاهد واغاني المسرحية مترابطة مثل الجدايل فهي من وضعت المشاهد امام واقع غير عادي لأن حياتنا نحن غير عادية وهنا تتجلى قوة المسرحية التي صاغها سلمان ناطور

ولعل اكثر ما يشد بهذه المسرحية القدرات الهائلة لكل من المبدعين اياد شيتي حمود مرة وميس ناطور فقد قاموا بتمثيل عدة شخصيات ولمسنا مدى ابداعهم في الانتقال ما بين الصبا والشيخوخة وما بين العامل وعباس الفران صور لشخصيات من حياتنا تعيش فينا ونعيش فيها ولا ننسى عزف وغناء ميرا عازر الذي أضاف الكثير للمسرحية