لولا الجراثيم لما كان الحيوان والانسان على الارض

صمد ال طلال
2018 / 1 / 3

لولاالجراثيم لما كان الحيوان والانسان موجدون على الارض

قيل لي وانا صبي ان الله بعد ان خلق الانسان اولا خلق الحيوانات
و عندما كبرت اطلعنا علماء الفضاء على ادله حديثه تدلل على ان لاحياه في السماوات العلى وكل ما موجود هنالك هي احجار كبيره وصغيره
لكنهم لم يتوصلوا الى حقيقه هل ان الله هو حجر كبير ام صغير
واطلعنا علماء الاثار على عدم نزول كتب مقدسه من السماء التي لاحياه فيها وان الكتب السماويه هي في حقيقتها صناعه الانسان نفسه بعدما اكتشف السومريون القراءه والكتابه وان جميع الكتب المقدسه هي غير مقدسه ولا سماويه و لا صله لها بمكان وزمان معين
وكل جيل ينقل عن سلفه ما يشاء ويضيف ما يشاء ويدعي انها نزلت عليه من السماء
واطلعنا علماء البيولوجيا على ان الجراثيم سبقت الحيوان والانسان وليس العكس ولولاها لما كان الحيوان والانسان
ان الانبياء وحتى ربهم كان يجها وجود الجراثيم لكان اخبرهم بوجودها وكذلك الكتب السماويه لم تذكر الجراثيم ولم تعرف بوجودها اصلا
واطلعنا علماء الجراثيم والاطباء البيطريون والاطباء على ان في مهبل - واجينا - كل انثى من الحيوان والانسان تتواجد جراثيم من نوع - لاكتوباسيلاي - والي تحول محيط المهبل الى حامضي لقتل الجراثيم المرضيه
وتهدف هذه الجراثيم لتعقيم قضيب الذكر حيث تتراكم عليه الملايين من الجراثيم ومنها المرضيه وعند ولوجه في مهبل الانثى
وكذلك تهدف هذه الجراثيم للسماح لحيمن الذكر من الدخول الى رحم الانثى سليما معقما خاليا من الجراثيم لملاقات البويضه وانتاج الجيل الجديد من الاطفال
والحفاظ على حياه الام والجنين وسلامته من الامراض
هذه الحقاءق توصل لها الانسان وبعد ان راءى الجراثيم بعينه و من خلال المجهر - الميكرسكوب - في القرن السابع عشر حيث شاهدها وللمره الاولى وعن طريق الصدفه انسان هولندي وهو انتون ليفنهوك المتوفي في العام 1677 ميلادي
انه كان يمسك المجهر بيده اليمنى والكتاب المقدس الاصفر بيده اليسرى
وكان خاءفا من ان يحرق حيا من قبل محاكم التفتيش المسيحيه وبءامر الفاتيكان المجرم حيث احرقوا العالم - برونو - الايطالي في روما في العام 1602 وسجنوا العالم غاليليو في العام 1622 طوال حياته رغم اعتذاره
ان علماء البيولوجيا يؤكدون لولا تواجد جراثيم -لاكتوباسيلاي - في مهبل الانثى من حيوان وانسان لما استمرت ولاده الاجيال الجديده والحياه
ولكن العلماء لم يتوصلوا الى الاجابه الصحيحه الى كيف استوطنت هذه الجراثيم مهبل الانثى