تحركات الأخوان المسلمين وزيارة الغنوشي للخرطوم

سعد محمد عبدالله
2018 / 1 / 3

في الأيام القليلة المنصرمة زار البلاد رئيس حركة النهضة - الشيخ راشد الغنوشي، وظهر الغنوشي في لقاء علي الإعلام السوداني شارحا تجربة حركة النهضة ودورها في المعارضة وحكم الدولة التونسية ووضعها بعد ثورة "الياسمين" التي خاضها شباب تونس الخضراء لتحقيق الحرية والعدالة والديمقراطية والتطور السياسي والإقتصادي في عالم تشهد جل أقطاره تغيير جزري في إتجاهات متعددة.

الغنوشي إستعار شعار تحول حركة النهضة من "الإيدلوجية الإسلاموية إلي التخصص" وفقا لشروط الواقع كدليل نظري علي تبني حركته الإسلاموية مراكز منفصلة عن بعضها البعض في العمل العام بمعنى فصل الدعوة عن السياسة للتعامل مع قضايا السلطة والمجتمع وكانا علي إتصال وتلاصق طوال العهد السالف للثورة التونسية، وهذا يبرهن حياكة الإسلاميين لعبة جديدة للتحايل علي الوعي الجماهيري والصعود إلي السلطة من "الباب الخلفي" إلا فلا منطق يبرر هذا التلون التكتيكي المصطنع والذي أبقى علي الدعوة في وسط إجتماعي مسلم بطبيعة حاله وتاريخه كسلاح يستخدم عند الحوجة لتصفية حسابات معينة ومحددة.

الغنوشي جاء إلي السودان بعد أيام من رحيل أفواج أخوانه الإسلاميين القادمين من تركيا وقطر، وهذه التحركات لفتت إنتباه المتابعين داخل السودان كما أثارت ملاحظات العالم الخارجي، وأضحى العالم أجمع يضع الخرطوم تحت "المجهر" لمتابعة توافد الجماعات الإسلاموية إليها سواء كانت حاضرة بشكل رسمي او بالتواري والتسلل في الخفاء.

وفي ملاحظات سابقة أشرنا إلي خطورة هذا التحول السريع في تنامي أنشطة وتحركات الجماعات الإسلاموية العابرة للحدود السودانية، في وقت تعبث فيه هذه الجماعة بمصائر شعوب العالم من حولنا ولا تجد ما يمنع تقدمها حاليا لغياب منصة عالمية موحدة تجاهها، ولكنها إذا إعتمدت علي هذا التقدير لتصوب بمشروعها للسيطرة علي الشعوب والموارد كما تفعل في السودان وتركيا فانها ستواجه مقاومة تنهي وجودها السياسي والعسكري.

ففي ظل وعي الأجيال الجديدة وتجاربها المستمرة مع جماعات الأخوان المسلمين بمختلف مسمياتهم وأقطارهم تضيق أرضية العمل لهذه الجماعة، وهي أيضا تدرك هذه الحقائق ولا تعول علي الأنشطة الفكرية وإدارة سجال واقعي مع المجتمع لأنها في الأساس تعاني من "الفلس الفكري" ولكنها تقوم بمداهمات واسعة علي المسرح السياسي والثقافي، وتغامر لبلوغ السلطة بكل الوسائل، وهذا مصدر خطرها علي العالم وكذلك سقوطها وتلاشي وجودها.

العالم اليوم أمام تحولات كبيرة في عصره الديمقراطي الحديث، وهذه محاولات لتبديل الوضع الحالي بموجب إفتعال نزاعات محلية وإقليمية ودولية مستندة علي نزعات الهيمنة علي حياة المجتمعات المستقرة بزرائع الدعوة وحماية الدين، وبالتالي التوجه لنهب الموارد وتسخيرها لتشويه التاريخ الإنساني وطمس معالم الخارطة السياسية والثقافية والإجتماعية والإقتصادية للعالم.

وقد تعلم الإسلاميين طرائق التلون لبلوغ غاياتهم خاصة إذا تمت وضع تجاربهم في السودان ومصر وتونس وتركيا قيد التقيم الدقيق، حينها سندرك كيف تغير خطابهم العام من وقت لآخر وظل هدفهم الوصول إلي السلطة وفرض الوصاية باسم الدين علي المجتمع وقهر كل من يرفضها، وهذه الجماعات لا تؤمن بالشراكة الواقعية بين مكونات المجتمع المختلفة في توجهاتها الفكرية والسياسية داخل دولة المواطنة وفقا للقانون والديمقراطية، وبطبيعتها ميالة للون واحد هو لونها الذي لا ترى في الأرض سواه، وعلي العالم أجمع أخذ الحيطة والحذر من حشد هذه الجماعات لمواكبها وتسيرها تباعا نحو الخرطوم.


سعد محمد عبدالله
3/1/2018