سؤال العقل؟

عبد الملك بن طاهر بن محمد ضيفي
2018 / 1 / 3

أنا من أقدم قبيلة من أول طائفة وديني أول الأديان أنا يا سادتي ابن أول زوجين قبل الطوفان وأخ شقيق لكل بني الإنسان
ولن أقبل يوما بهذا الهذيان الذي يستمد قوته من
" التأويل الطهراني للأعراف والأديان "
لأنه المصدر الحقيقي لسلطة الكهان
وسبب سطوة محتكري الإيمان
وأبشركم معاشر الكهان سأكتب يوما على أبواب معاهدكم الكهنوتية
هنا كانت تُدرس الكراهية ولطالما خرجت من هذا المكان فتاوى الجاهلية لتشريع التوحش والهمجية
فلتسمع أيها الكهنوتي المبير
الثابت الوحيد هو التغيير ومن دياجر الظلام سيشرق التنوير
أما أنتم فلن أقول لكم إلا تحصنوا بعقولكم فهي التي تصمد وتدافع أما الحصون فلا تصمد إذا رمتها المدافع
واعلموا أن العقول لا تتفاضل ولا تتباين آثارها إلا بقدر حريتها في اتخاذ قرارها وعند التنفيذ يظهر الفرق بين ثمارها
فبسبب العقل المقموع يعاني الإنسان التخلف بكل مظاهره من الجهل والقتل والخنوع أو الجوع
أما ما يريد تحقيقه من الرقي والازدهار فهو أحد الثمار التي تجود بها عقول الأحرار عندما تتشبع بالأنوار وتكون حرة مستقلة في اتخاذ القرار لتعلمنا أن الدين ليس عقيدة تفرض ولا سلطة تقهر
الدين قناعة يبنيها العقل الحر
وثقافة يتبناها الإنسان المفكر
الذي يستنطق العقل ويقول له لماذا تتأله
يسأله من أوجدك وهل وجدته
من هذا الذي سجدت له
كيف عرفته
متى عبدته
لماذا وحدته ولم تتخذ شريكا له
كيف هدمت الأنداد وأبقيته
لماذا اتهمت الآلهة وبرأته
لماذا ألغيت كل معبود واستثنيته
وبأي حق أدنتهم ونزهته
ألأنك عرفته فهلا عرّفته
أم لأنك أحببته فأديت حقه
أجب ما حقه ولماذا استحقه
ألأنه الحق والحق هو
أحق هو
استنطق العقل وقله لماذا قدسته ومجدته
ثم سله
من هو
كيف هو
أموجود هو أم أنك أوجدته
أعقل هو
أجسم هو
أمُدْرَك هو
ما كنهه
ما اسمه
ما هو
وأين هو
أمحدود هو أم لا حدود له
ما ماهيته
ما طبيعته
أمحدودة معرفته
أمطلقة قدرته
ما مُلكه
ما مِلكه
وهل يملك غيره
أمشاعة أملاكه
أم حجبها أعوانه
ما رفده وكيف يبذله
ما رزقه وكيف يُذَلِّل.ه
هل يُحْصى ما له
هل يُعد ماله ومن يحفظه
من خازنه
أين مخازنه
وهل تنقص خزائنه
أيها العقل ببابك سائل هلا أجبته
أجب سائلا أقلقته
طال صمتك وعنّيْته فهلا نطقت وأرحته
أبك عي أم أنك خفت السؤال فاستخفيت من الجواب وتهيبته
أَحِلْ كل سؤال لا تملك جوابه فالمحيل تبرأ ذمته وتُحمد نزاهته
ولا عقل إذا لم يستنطق العقل عقله
ما بدايته
ما وجهته
ما مهمته
وهل تحققت غايته؟