سيرة أخرى 66

دلور ميقري
2018 / 1 / 2

1
" السادسة "؛ إنه اسم مدرسة الإناث الإعدادية ( حالياً الشهيد نبيل اليونس )، الكائنة بالقرب من ساحة شمدين بالحي. كان اسماً يجعل بعضَ تلاميذ صفنا الإعدادي يتنهدون، محلقين بأفكارهم بعيداً. كنتُ آنذاك بالصف الثامن، إلا أنّ زملائي التلاميذ أولئك كانوا قد رسبوا أكثر من مرة فيما مضى. مع ذلك فإنهم أحتاجوا لرسم سوالف بقلم الكوبيا على سحناتهم، لأجل أن يبدوا بمظهر الفتية البالغين. بعدئذٍ كانوا يخرجون من مدرستنا الإعدادية متوجهين إلى شقيقتها تلك، المنذورة للبنات. وقد أعتاد أصحاب السوالف المزيفة على التسكّع في جهة شارع ابن النفيس، التي تتراصف عليها الأبنية الحديثة.
هناك إذاً، على الطوار الممتد إلى ساحة شمدين، كان مألوفاً مشاهدة أسراب البنات وهن خارجات تواً من مدرستهن المذكورة. إحدى هاته البنات، كانت ذات جمال مبهر. كنتَ ترى خلفها موكباً من المعجبين، اللاهثين بأثر خطواتها المتعجلة. لخيبة أولئك التلاميذ، فإنهم لم يحظوا حتى بمعرفة اسمها. إلى أن جاء أحدهم ذات صباح، ليزعم أن اسمها " ابتسام البارودي ". في ذلك الوقت، كانت الممثلة المصرية شمس البارودي في أوج شهرتها؛ مما جعلنا نحفظ بسهولة الاسم المزعوم لتلك الفتاة. وها أنا ذا ألتقي بها في أحد الأيام على درب المدرسة المعتاد، وكانت للصدفة برفقة شقيقتي. في المنزل، ما لبثت الأخت أن أخبرتني بأنّ زميلتها هيَ من ريف الساحل، واسمها " ب. ص! ". لغرائب المصادفات أيضاً، كان شقيق الفتاة زميلنا بنفس الصف. تيقنتُ من الأمر في الحال، كونه شبيهاً للبنت شكلاً واسماً. كان فتىً جميلاً، خجولاً ومهذباً. أحتفظتُ بالسر لنفسي، طالما أن شقيقها لم يكن يشاركنا نحن زملائه اهتمامنا بالبنات.

2
لكل منا ذكرياته عن ليلة رأس السنة، سواء أكانت جميلة أو محزنة أو طريفة. في منزل الأسرة، أيام زمان، لم نعرف قط احتفالاً بهكذا مناسبة. اللهم إلا ما كنا نشهده في جهاز التلفزيون، وخصوصاً سهرة اليانصيب الوطني المتخللة بالعروض الغنائية والاسكتشات. المرة الأولى، الشاهدة على حضوري حفلة رأس السنة، حينَ كنتُ بمستهل أوان المراهقة. آنذاك رافقتُ شقيقتيّ إلى حفل صغير، نظّمته جمعية سرية للطلبة الأكراد تتبعُ تنظيماً يسارياً. ذلك جرى في شقة أحد الشخصيات المعروفة بالحي، وكانت ابنته منتسبة للجمعية.
عامان على الأثر، ورأيتني هذه المرة في حفلة مماثلة ولكنها عائلية. إذ كنتُ مدعواً لليلة رأس السنة في حجرةٍ مستأجرة من لدن شقيقتي الكبيرة، حيث حضرها أيضاً صديقي وقريبي " حسون ". بعد بضع ساعات، أقترح صهري أن نذهب لمعايدة بعض معارفه. إلا أنني وصديقي وجدناها فرصة لقضاء بقية السهرة في حجرة بمنزل جدتي، كنت أقيم فيها وقتئذٍ بسبب خلافي مع الوالد. صباحاً، أفقنا على دمدمة جدتي الساخطة وهيَ ترى مخلفات السهرة الفائتة، المُنكَرَة. " حسون "، كان كذلك نجمَ سهرة رأس السنة في منزل أحد الأصدقاء ببداية عقد الثمانينات. مُضيفنا، وكان معلماً بالشواء، راحَ يحضّر لنا على الفحم أسياخ الكباب واللحمة والدجاج. كان من المقرر بعد ذلك أن نتوجه إلى باب توما، ما أن تأذن الساعة بحلول العام الجديد. إلا أن صديقنا " حسون " كان قد استسلم لسبات عميق، بعدما أفرط في الشرب. ركبنا على دفعات في سيارةٍ بتصرفنا، ثم قضينا في تلك الحارة المسيحية سهرة رائعة. لما عدنا من هناك، استُقبلنا من لدن صديقنا المستيقظ تواً بسيل من الشتائم.