أميرة .. A message in a bottle .. ١٤ .. أنا , أنتِ , ماما و .. الجنس .. 3 ..

هيام محمود
2017 / 12 / 31

اعذريني , يجبُ أن أنتقلَ إلى الضّفة الأخرى من المتوسّط أينَ وُلدتِ .. أنتِ .. في نفس تلك الأشهر التي أُلقينا فيها نحن في المياتم , لا تأبهي للاعدل هذا العالم فلا ذنبَ لكِ فيه .. كثيرون يَمضون منه دون "دفع الفاتورة" وكثيرون يدفعون و .. كثيرات تدفعنَ .. كنتُ دائما أسأل الله : لماذا لم تعدل ؟ ولماذا لا تريد أن تستحي وتعدل ؟ لم يجبني أبدا , فَضَّلَ السّكوت على الكذب لو تجرَّأ وأجابَ .. وقد "أعجبني" ذلك منه : الله لا يستحي نعم .. نعم إنه لا يستحي ! لكنّه ليسَ وقحًا وذلك لأنه سكتَ ولمْ يُبرِّر لاعدله , سكوته اعتراف منه بلاعدله لكنه "تنزيه" عن أنْ يكون وقحًا .. وهو لم يحتجْ لذلك يوما فقدْ تَركَ الوقاحة "كلهّا" لـِ "مخلوقاتـ" ـهِ كلّها عدانا .. نحنُ .. اللقيـــــ .. طات , بَنَا .. تُ الغابـــــ .. ات و .. الميـــــــا .. تِمْ !

لا تغضبي , استشعري غضبي .. فقط . سيكفيكِ ذلك لتغضبي غضبي , غضبكِ قشور فروع ، غضبي أصول .. غضبي الأَصْلُ , ولا حلول دون معرفة الأصول و .. الأصل ! وأنتِ "إبنة الأصل" فكيفَ لي .. ولنا .. نحن اللّقيطات أن نعلّمكِ "الأصول" و "الأصل" ؟

تربّينا وكبرنا معًا أنا وتامارا في ذلك الميتم حتّى الخامسة كما تعلمين , ربّما نسيتِ كيف "كبرنا" ونحن غادرنا المكان في الخامسة ؟ .. الأمر غريب حقًّا لكننا اكتشفنا صدقه عندما "كبرنا" وعاودنا زيارة تلك الأعوام , لم يكن ذلك بسبب زياراتنا المتكرّرة للأطفال بالطبع فأنا "أكره" الأطفال كما ذكرتُ وحتى تامارا التي "تحبّ" الأطفال فَتَر "حبّها" لهم مع الأيام وعند .. عودتها للأصل : أنا أم هُمْ ؟ وأيّ "شيء" آخر في هذا العالم غيرهم ؟!

وصلتْها الرسالة وفهمَتْها حقّ فهمها , فعادتْ إلى الأصل : أنا الأصل .. هي الأصل .. نحن الأصل . زيارتنا الميتم لم تكن شيئا آخر غير البحث عن الأصل والرجوع إلى الأصل , شعورنا باليُتم لم يكن أبدا نقصًا بل كان قوّة لنا ووحدة زادتنا جلدا وقوة .. عودتي للميتم كانتْ بحثا عنّي , لم "أتعاطف" يوما مع ذلك المكان ولا مع غيره , قيمته الوحيدة كانتْ من مروري فيه ومن مرورها .. تامارا , التي وقبل بدئها سنوات التخصص في الطب الشرعي فهمتْ أخيرا أنها الأصل وتجاوزتْ حبّها للأطفال وفهمتْ أنّ كل تلك الأوقات التي كانت تُجبرني فيها على الذهاب معها إلى الميتم لم تكن إلا بحثا عنها وعني .. فقط . كنتُ دائما ما أغيظها بالقول أنّ الأطباء أغبياء وهي أغباهم , أضاعتْ علينا "كلّ" ذلك الوقت مع أطفال الميتم وتلك الكلبة .. ليلى .. من أجل لا شيء غير غباء .. طبيبة .

الطب الشرعي سيكون فرصة لها للعودة أكثر للأصول , لن تكون لها "حياةً" دون "الموت" والحياة مع الموتى , وستكون أوّل من يعرف الحقيقة .. حقيقةُ موتِ كلّ أولئك الموتى .. من تلك الحقيقة ( حصرا ) ستبدأ الحياة , حياة جديدة تُبنى ( حصرا ) على الحقيقة .. حقيقة الموت . أكيد فهمتيـــــني ! فأنا أقصدكِ أنتِ ( حصرا ) , متِّ عندما هجرتيـــــني وقتلتيـــــــني ! ثلاثتنا موتى ننتظر عودتكِ إلى الحياة , فلا حياة لنا دونكِ وإن كنّا الأصل .. فهلاّ زُرتِ تامارا لتُشرِّحكِ فتتأكّدي من سبب موتكِ ؟ أراكِ لا تزالينَ تشُكّينَ في كلامي أنّ السّبب الوحيد هو .. الــ "جنس" !

..

تكلمتُ عنّي وعن تامارا .. القادم سيكون عن .. علاء !

..

https://www.youtube.com/watch?v=jyHTArqANxM