عجائب الدنيا سبعة... وعجيبة العجائب الثامنة - الأمة المسلمة

بولس اسحق
2017 / 12 / 29

لقد بات هذا العالم الأعرابي نكتة مضحكة مبكية... ترى أبطاله يتناسلون على خارطة تمتد من المحيط إلى الخليج.... بالإضافة الى الدجالين الذين لا يعدون ولا يحصون... والذين يبيعون أقراص الوهم وصكوك الغفران... ومفاتيح الجنة بالعملة الصعبة... فمن كل قناة أعرابية يطل عليك شيخ أعرابي وهابي مسخ او رافضي نصاب جاهل يأتمر بما لقنه حضرة الامام الغائب... يهددون قطعانهم بعذاب القبر وبعذاب الرب الدموي... ويتلون عليهم ما تيسر من طلاسم قرآن محمد... ويهمهمون بكلام لا يفهمه إلا من أوتيَ حظا وافرا من البلاهة والحمق... قال محمد... قال الطمطم لمحمد... قال أصحاب محمد... قال رب محمد... قال حمار محمد... ومن ثم بعد ذلك يطل عليهم داعية آخر مزواج أبله... ينعت المخالف لدينهم بالفاسق والفاجر والضال... وبعد وجبة فاسدة كفساد دينه من الشتائم... يقدم للقطيع طبقا مالحا من النصائح : يا مسلم عليك بالرعب من الله... وعليك بالسجود لله... وعليك بالصوم لله وبالتصدق لله... وبمنحي جنيها او دولارا لوجه الله... وخير ما يجود به هؤلاء الدجالون هو تسويق بضاعتهم... فهذا يؤلف كتابا عن العلاقة الجدلية بين الزلازل وغضب الالهه... وآخر يؤلف كتابا عن فضائح... لا عفوا أقصد عن فضائل ماما عائشة رضي الرب عنها... وآخر يكتب موسوعة عن قدسية بول محمد او بعيره وجواز التبرك بهما... اللعنة على هذا العالم الأعرابي الغارق في غيبوبة الدين... والمستسلم لخرافات الوهابيين والرافضة... اما عن حبة البركة فحدث ولا حرج... وليس هذا فقط... بل انه حتى العلماء قد كذبوا علينا... عندما قالوا ان عجائب الدنيا سبع... لانهم تناسوا متعمدين بان هناك " عجيبة العجائب" الثامنة... والتي للأسف لا تحتسب ضمن عجائب الدنيا السابقة وتغاضوا الطرف عنها... انها أمة محمد أي الأمة المسلمة... ولا أقول الامة الإسلامية لأنها لم تكن ولن تصير امة... فكل حفنة او كل شرذمة منها وما اكثرها وقد تجاوزت المئة... تتدعي بانها الامة المنشودة او المقصودة... وفي هذه الأمة المسلمة ترى من عجائب الأمور... ما لم تشهده أمة من الأمم او حتى ساكني ادغال افريقيا او الامازون... منذ أن خلق الله آدم وحرمته حواء... الامة المسلمة تمتاز بأعاجيب شتى... وإليكم بعضا من هذه العجائب:
1- انها الامة الوحيدة التي ترى وبكل غطرسة بأنها الوحيدة بين الأمم على حق وفي كل شيء... وأن الأمم الأخرى على باطل وضلال.
2- إنها الأمة الوحيدة التي تطلق سراح أو تخفف العقوبة الجنائية للمجرم مهما كان نوع الجرم المرتكب من قبله إذا كان مسلما... على شرط ان يتمكن من حفظ بعض الهلاوس من سور القرآن والدروشة.
3- انها الأمة الوحيدة التي يمكن لرجل الدين فيها... الإفلات من عقوبة التحريض على الإرهاب والقتل والازدراء بالبقية... فيما إذا وصف أحد الخصوم بالمرتد او الكافر او بالمزدرى بخاتم الرسل.
4- الأمة الوحيدة التي لا تقتل القاتل إذا أثبت أنه قتل مرتدا او كافرا او مزدريا بالإسلام... بصفته مدافعا عن الإسلام وتهلل له وربما تحسده... لان هناك بانتظاره على احر من الجمر عواهر الجنان.
5- انها الأمة الوحيدة التي تعامل المجرم القاتل بالحسنى... أي بالعقوبة المخففة... إذا قتل أخته أو زوجته او ابنته او احدى بنات العشيرة من أجل الشرف... وذلك بتمزق غشاء البكارة...والتي بات ترقيعه لا يكلف اكثر من 20 جنيها او دولار... حتى لو لم يكن هناك دليل...وانما قيل وقال او مجرد شك.
6- إنها الأمة الوحيدة التي ورد في اول صفحة من كتابها المقدس كما يقولون عنه... كلمة " أقرأ"... ومع ذلك فهي تعد من آخر أمم الأرض قراءة ... أو بالأصح هي امة لا تقرأ...وان قرئت فأنها لا تفهم ما تقرأ.
7- انها الأمة الوحيدة التي لا تزال متمسكة وتستخدم كلمة التكفير ضد خصومها المعارضين لرجال الدين والجماعات الدينية... ولكل من لا يوافق هواها.
8- انها الأمة الوحيدة التي تضع حكم الفتوى الصادرة من جهلاء ساكني كهوف تورا بورا وحراء والاحراش... فوق حكم القانون... ومع ذلك تتدعي بكل صفاقة أنها دولة قانون وليس دولة الغاب.
9- انها الامة الوحيدة التي لم تفلح حتى بصنع فرشاة أسنان قديما منذ انبثاقها ولحد الان... ومع ذلك تتشدق بحضارتها العتيدة البائدة...وبالإعجازات العلمية في كتاب الخرافات والاساطير القديمة.
10- انها الأمة الوحيدة التي تشتم الغرب وتنعته بالكافر او الشيطان... ومع ذلك تعيش عالة عليه في كل شيء... وتتمسح بسيور حذائه ... عسى ولعل يرضى عنها وينالها بعض البقشيش.
11- انها الأمة الوحيدة التي لا تمانع بل تصر على ان تضع سواء المثقف او العالم في السجن... بسبب ممارسته حرية التعبير... والعالم لأنه فشل او رفض العمل في اثبات طب الذبابة في علاج الغلابة.
12- انها الأمة الوحيدة التي تدعي التدين... وتحرص على مظاهره رسميا وشعبيا... ومع ذلك لا يوجد بها أمر ولو واحد صالح لبني الانسان... وتمارس فيها جميع الموبقات ومنذ الفجر الأول عندما استل مؤسسها رمحه وسيفه وسيوف ورماح عصابته... ومارسوا زنى المحارم والاغتصاب.
13- انها الأمة الوحيدة وبلا فخر والتي تمنح طلابها درجة الدكتوراه في الدين... بأطروحة تتناول الخرافات واساطير الف ليلة وليلة وحكايات السندباد او علاء الدين.
14- انها الأمة الوحيدة والتي لن تتكرر على مدى التاريخ السابق او اللاحق... والتي لا تزال محكومة بكتب الموتى والعفاريت وثعابين القبور منذ ألف واربعمائة عام.
15- انها الأمة الوحيدة التي يداهن فيها رجال الدين ويمسحون احذية الحكام... ويسكتون عن أخطائهم حتى ولو كانت غير شرعية وضد الدين... لانهم مصدر ارتزاقهم وتمرير تدليساتهم.
16- انها الأمة الوحيدة التي تحرم جميع الفنون الإنسانية... ولا تعترف سوى بفن الخط ... لان احد المرضى بالصرع والهلاوس قال قبل 1450 عام... ان الفنون معازف الشياطين.
17- انها الأمة الوحيدة التي يستطيع فيها رجل الدين ان يهذر او يهذي او ينبح او ينهق بالكلام كما يشاء بدون دليل ويصدقون به... لأنه يختم كلامه ب " والله أعلم"... فلماذا الهراء وهذه اللغوة الفارغة اذن... وكأن الناس لا تعلم ذلك.
18- انها الأمة الوحيدة التي لا تزال تؤمن بالجن والشياطين ومن الممكن التزاوج بين الانس والجان للإكثار من البنات والصبيان...للدفاع عن رسالة قدوة الكهان المشعوذين.
19- انها الأمة الوحيدة بلا منافس والتي لديها جيوش... وأرضها محتلة وتخشى القتال... اللهم الا فيما بينها... لأنها تؤمن بـ ان ينصركم الله فلا غالب لكم... فلا هو ينصرهم لأنه احوج ما يكون لمن ينصره... إن تنصروا الله ينصركم... ففاقد الشيء لا يعطيه... فمتى يدركون ذلك؟
20- انها الأمة الوحيدة التي لا يسأل القطيع فيها الا في قضايا الدين... وتبحث عن إجابات ترضيها منذ لا يقل عن ألف وثلاثمائة من السنين... والتي لديها شهر صيام واحد في العام.... وهذا الشهر لا تتكرر فيه الا الأسئلة عن الجنس والعفاريت وما ندر من أسئلة حول العبادة.
21- انها الامّة الوحيدة التي تطعوج وتدلس في معاني الكلمات... في محاولة منها لجعل كلمات ربها المبهمة... بما لم يسمع ربهم نفسه بها... وتحشرها حشرا على ان هذا هو المقصود منها... فأي اله هذا وكلامه بحاجة لمن يفسره... رغم علم القطيع بانها مجافية للحقيقة... لتناسب الزمان... في محاولة منها لإبقاء رعاعها بالضلال... لكي لا يترك القطيع الحظيرة الى الحدائق الغناء بخضرتها.
22- انها الامة الوحيدة التي اتباعها ينكحون ما طاب لهم... ويدفعون الاجر لذلك... ولا يقع عليهم حد الزنا لأنها أوامر اله قرانهم... ومع ذلك تراها تنتفض دفاعا عن الشرف والعفة... لو احبت احداهن.
23- انها الأمة الوحيدة التي تطلق لقب عالم على رجل الدين الجاهل... الذي لا يفقه الا بالعفاريت والشياطين ونكاح الانس للجان وبالعكس... والتي لديها أكبر عدد من العلماء... مقارنة مع عدد السكان... بينما مساهمتها في الاختراعات والاكتشافات منعدمة وتكاد ان تكون صفرا... والحمد لله على نعمة الإسلام.
24- انها الأمة الوحيدة التي ما زالت تعترف بالسبي والرق والعبودية... لأنها مشرعة في القرآن ومحببة لدى الاله هبل وباقي الاصنام... انها امة ما زالت تقدس الديكتاتورية وتكفر الديمقراطية...والتي ما زالت تفتخر بالاعتداء واستعمار الآخرين... وتسميه غزواً أو فتحاً (الغزو والفتح مقدس) في القرآن.
25- انها الأمة الوحيدة التي تكره الحياة... الأمة الوحيدة التي تشتم الآخر وتلعنه في صلواتها اليومية...
الأمة الوحيدة التي ما زالت متحفاً حياً للجهل والتخلف... الأمة الوحيدة التي تصدق كل ما يقوله رجل الدين المشعوذ والمهلوس... دون تحقيق علمي او حتى عقلي.
26- انها الامة الوحيدة التي تشتت الى اكثر من مئة طائفة وملة... وكل طائفة او ملة... تسب وتشتم وتكفر وتفضح الطوائف والملل الباقية...وبانها كانت للقران محرفة لما يتناسب مع اهوائها.
27- انها الامة الوحيدة التي تعلم ان القران ... هو ما تم جمعه بعد موت محمد ابن آمنة مسموما ورحيل جبريل من فورها... وتعلم ان جبريل لم يعد مطلقا مرة ثانية... لا قبل الجمع ولا بعد الجمع... ليتأكد من صحة ما نسب اليه من اقوال في هذا الكتاب الاغبر... فهذه الأمة أيها السادة... وبكل هذه الصفات الفريدة ولو اردنا ان ندون كل عجائبها فأننا سنحتاج لوحا كاللوح المحفوظ لدى الهها... وعليه ألا تستحق هذه الامة أن توصف بأنها... "عجيبة العجائب"؟... وكل عام والجميع بألف خير وصحة وسلامة.