تعليق بعد إنتهاء زيارة أردوغان للخرطوم

سعد محمد عبدالله
2017 / 12 / 27

تحالف جماعات الأخوان المسلمين:

تحركات حكومات تركيا وقطر والسودان إشارة واضحة لتدشين تحالف جماعات الأخوان المسلمين سياسيا وإقتصاديا وعسكريا.

وهذه رسائل موجهة للمعارضة السودانية وللدول الإفريقية والخليجية والولايات المتحدة الأمريكية.

ونظام الخرطوم بعد فشله في وضع السودان تحت الحماية الروسية بطلب من الرئيس الإنقاذي عمر البشير يسعى اليوم لإرجاع السودان للإستعمار التركي لضمان البقاء علي كرسي الحكم.

وقد قبل أردوغان هذا العرض لإشباع رغباته في إعادة الخلافة العثمانية والإستعمار التركي وصرح بنواياه تلك لمرات عديدة ويعلمها الجميع.

وليوافق الرئيس الأخوانجي أردوغان علي إعادة الإستعمار السياسي والعسكري والإقتصادي للسودان دفع له البشير (رشوة مبايعة) وسلمه مفاتيح مدينة سواكن ضمن 21 إتفافية أبرمها الجانبين في مجالات متعددة.

وتعتبر هذه الخطوة مؤشر لمزيد من الحروب الداخلية إستنادا للدعم الآتي من أنقرة إلي الخرطوم مع حروب خارجية سينطلق قسطلها من الخرطوم ليجتاح عواصم دول الجوار عبر الجماعات الإرهابية المنتشرة علي طول وعرض العالم.

لذا علي الجميع إستشعار الخطر الذي يحدق بالسلم والأمن المحلي والإقليمي والدولي والتحرك لإيقافه قبل إستفحاله وإنفجاره.


سعد محمد عبدالله

26 ديسمبر - 2017م