خونه الوطن يتحولون الى شهداء بءامر المحتل الامريكي رغم انف الشعب العراقي

صمد ال طلال
2017 / 12 / 23

خونه الوطن يتحولون الى شهداء بءامر المحتل الامريكي رغم انف الشعب العراقي

في وطني الغالي تحدث العجاءب والغراءب
جاء قطار امريكي من الكويت محملا بالخونه والفاشيست في العام 1963 من امثال الحكيم الطباطباءي وعفلق وبرزاني الاب
وبعد ان قتلوا الالاف من الوطنيين واكثرهم من الشيوعيين
جاء قطار اخر امريكي من هولنده بقياده المجرم بريمير في العام 2003 محملا بالخونه والفاشيست ممثلون للمحاصصه الامريكيه
حين قتل او مات احمد الجلبي الخاءن للوطن منحه المحتل افضل مكان في بغداد مجاورا للكاظم ولم يعترض الشيعه على دفن عميل الى جوار امامهم
وبعد عقدين او قرن يتحول الى - فرخ امام - يطلب الناس شفاعته عند ربه من اجل مال او سلطه او امرءاه ولو لساعه واحده
اهله لم يطلبوا اجراء تحقيق لانهم يعلمون من قتله
ومثال اخر على خاءن ومجرم قاتل اخر
طالباني تحول الى شهيد يلفه مع الاسف علم كردستان بءامر المحتل الامريكي
ومثال اخر
الحكيم سليل الخيانه والتي مزقت اشلاءه قنيله ولم يبقى منه عظم تحول هو ايضا الى شهيد المحراب رغم انف اهل العراق وبالاخص اهل النجف والذين خضعوا ايضا لاراده المحتل
وكذلك اهله لم يطلبوا اجراء تحقيق لعلمهم بمن قتله والسبب
ومثال اخر
حين تعدى عز الدين سليم الحدود الحمراءوالتي رسمها المحتل الامريكي ولم يحرمها مزقته قنبله امريكيه علنا وامام الناس
لم يتجرء احد من رفاق دربه وحزبه من المطالبه باجراء التحقيق خوفا على انفسهم