سوالف حريم - هل تعرف نيكي هالي أصولها؟

حلوة زحايكة
2017 / 12 / 22

عندما استلم ترامب الرئاسة الأمريكية عيّن نيكي هالي مندوبة لأمريكا في الأمم المتحدة، وفور استلامها لمنصبها أعلنت أنها ستصفع بحذائها كل من يتفوّه بكلمة إساءة لاسرائيل، وكانت تعبّر بذلك على أنها صهيونية أكثر من رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو، وهذا ليس غريبا على الدبلوماسيين الأمريكيين، بدءا من الرئيس، وانتهاء بأصغر موظف في الخارجية الأمريكية، لأنه لا فرق بين أمريكا واسرائيل، وهذا يعني أن أمريكا تحتل بلادنا فلسطين، وتصادر أرضنا وتمنع إقامة دولتنا الفلسطينيّة بعاصمتها القدس الشريف.
لكن ما لفت انتباهي هو لون بشرة السيدة هالي القمحي، حتى شطح بي الخيال أن تكون من أصول عربية، وأنها مجرد موظفة تنفذ سياسة رؤسائها دون تفكير.
لكنني شعرت بالحزن عندما سمعت من بعض وسائل الاعلام أنّها من مواطني أمريكا الأصليين "الهنود الحمر"، أي أنّها من سلالة من تعرَضوا للابادة على أيدي المهاجرين البيض، ومن ضمنهم أجداد الرئيس الأمريكي ترامب. وتساءلت إن كانت هذه المرأة تعرف تاريخ بلادها، وكيف تعرّض شعبها لحرب إبادة؟ وهل تعلم أن أجداد ترامب قد ساهموا في قتل شعبها؟ وإذا كانت تعلم فهل ترتضي أن تكون شريكة في نظام يعمل على إبادة شعبنا وتشريدنا من وطننا؟ فليت هذه المتصهينة تتعرف على تاريخ بلادها وشعبها كي تعود لرشدها.
22-12-2017