الجسد

منصور الريكان
2017 / 12 / 19

مهلاً فقد شاب الجسدْ
حسادي ما عادوا على نفس الطريقة بالتحدث في شؤون المشكلةْ
القانون صارم والحياة لها سندْ
وغرابة الأشياء تبحث في أتون المسألةْ
أنا من زمان ولي روي ومادرى الحساد إني صهرهمْ
هم عانقوا وهمي وقلت لا ،،،،،
فحذاري مِنْهُمْ
آنا يا صحابي وهمهمْ
كم كلفتني العاديات تناسى ظلي صحبة متنابزينْ
والليل وهمي قانتاً أروي حكايات الشيوخ النادمينْ
يا أيها القدر احتضنّي فالمرايا علقتني من وشاح تلذذيْ
ما بين ظلي والمرايا عاشق ملَّ الحذرْ
وتنامى فيء مصائب الكدمات قالوا ،، القدرْ
يا أيها المنبوذ كم عاودت إطلاق الجروحْ
انت الجسدْ
موبوء من سر الليالي العاتيات بلا تناغم أو بروحْ
ما هذه الدنيا ستارٌ من ليالٍ عاودت وتنوحْ
عد بي إلى قدري فإني قد نزفت غضاضتيْ
وتراني أهدي الذكريات لغربتيْ
مرحى لكل محبة من أصدقاء طفولتيْ
جسدي يشيخ وبي أمانٍ عُلقت وهن الدموعْ
يا أيها الساقي اسقني خمر الشموعْ
فالليلة ما دار في خلد الصبايا غير جَدٍ أهلكته العادياتْ
ورواسي الأيام فزت من طليق العشق لكن غربة مست عيون الفاختاتْ
لا أغنيات ولا أملْ
يا أيها الأصحاب قوموا للعملْ
ودعوني وحدي طالقاً خمر الخيالْ
ما زلت وحدي احتضرْ
وأصابني دائي وأصدح بافتعالْ
هجرتني أيامي أصبت بانحلالْ
جسدي يعاتبني ولا يقوى عليّٓ وها أنا مثل الضلالْ
يا ساكن العبرات مزقني الأسى
وأميرة الكلمات راودها احتمالْ
أن لا تكونْ
أو صورة من عاشق الترحالْ
يا أيها الجسد المعتق إعفني ولكون أنت في زوالْ
يا ربنا
إغفر خطايا ذنوبنا
جسدي يموتْ
ولصورة الأشياء إرث قصائد حبلى يراودها العسسْ
ما أحلى ذاكرة تحسْ
والإرث أوصيه لحب حفيد يقرأ ما كتبْ
هذا زمان ضيعتنا العنجهيات وعشنا كي نحبْ
إقرأ وغني وانتحبْ
يا عاشق الكلمات قل لي فالمرايا عاشقةْ
جسدي المعلق بالرمادْ
وأظل أبكي في البلادْ
وعيون ريما حفيدتي تبكي عليَّ وصورتي قد علقوها ثلة الأولادْ
،،،،،،،،،،،،،،،،
،،،،،،،،،،،،،،،

١٩/١٢/٢٠١٧
البصرة