نظرية الخلق الطيني.!!

وفي نوري جعفر
2017 / 12 / 19

- أولاً : من هو مخترع نظرية الخلق الطيني ؟؟ الجواب الله، وطبعاً الكل يعلم ان الله خلقً خليفتهُ من طين، ولكن لا أحد يعلم كيف خلق زوجة خليفتهِ "حواء":
{إني خالق بشراً من طين} (من تراب)، (من حمأ مسنون) أي طين متغير، (من طين لازب) أي لاصق باليد، (من صلصال) اي كالفخار.

- ثانياً: الله صاحب النظرية وبعد ان كان نائماً لمليارات السنين، لما استيقظَ من نومهِ وأخذ يشربُ قهوتهِ، خطرت في بالهِ فكرة عظيمة، وهو ان يجعل لهُ خليفة في الارض:
{وإذ قال ربك للملائكة إني جاعل في الأرض خليفة}.

- ثالثاً: الملائكة كانت أذكى من الله وعلًمت ان خليفتهُ سيسفك الدماء ويفسد في الارض كيف؟؟ صاحب النظرية وحدهُ يعلم:
{قالوا أتجعل فيها من يفسد فيها ويسفك الدماء ونحن نسبح بحمدك ونقدس لك قال إني أعلم ما لا تعلمون}.

- رابعاً: هذه المرة الله صار اذكى من الملائكة، بحيث لما علًم خليفتهُ الأسماء كلًها (ولا نعلم ما هي هذه الاسماء، أكيد صاحب النظرية وحدهُ يعلم بها) وعرضهم على الملائكة، لكن للأسف لم تتعرف الملائكة على هذه الاسماء:
{وعلم آدم الأسماء كلها ثم عرضهم على الملائكة فقال أنبئوني بأسماء هؤلاء إن كنتم صادقين قالوا سبحانك لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم}.

- خامساً: كل الملائكة سجدت للخليفة آدم، الا إبليس "الشيطان" وبدلاً من أن يعاقب الله الشيطان، ويخلص خليفتهِ وذريتهِ من شرورهِ، ولكن على ما يبدو ان الديمقراطية كانت سائدة في البرلمان الإلهي، فتحالفا الحزبان الرئيسيان الله والشيطان على حزب المعارضة آدم وزوجتهِ وذريتهِما، ومنذ ذلك اليوم فان المؤامرة الالهيشيطانية ابتدأت:
{وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين}.

- سادساً: تغيرت خطة صاحب النظرية، وبدل من إرسال خليفتهِ للأرض، قام وأرسله هو وزوجتهِ المصونة حواء في رحلة سياحية الى الجنة:
{وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغدا حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة}.

- سابعاً: وهنا جاءت نتيجة المكر والتحالف السابق بين الله وحليفهِ الشيطان، حيث أدخل حليفهِ خلسة الى الجنة، لكي يفسد على الزوجان الجديدان شهرِ عسلهما:
{فأزلهما الشيطان عنها فأخرجهما مما كانا فيه}.

- ثامناً: وبدلاً من أن يعطي الله الماكر والمتواطيء الفرصة لخليفتهِ وزوجتهِ، واذا بهِ يفقدُ اعصابهِ ويتصرفَ بحماقة ورعونة، فينهي سياحة الزوجين ويطردهما من الجنة وينزلهما الى الارض ويحرمهما من شهر عسلهما الجميل:
{وقلنا اهبطوا بعضكم لبعض عدو ولكم في الأرض مستقر ومتاع إلى حين}.

- تاسعاً: لما هدأ الله من غضبهِ وعصبيتهِ، وعادَ الى صوابهِ فتابَ على خليفتهِ الذي أخطأ:
{فتلقى آدم من ربه كلمات فتاب عليه}.

طبعاً لا توجد تجارب ولا أبحاث ولا أدلة على نظرية الخلق الطيني، توجد فقط آيات مذكورة في كتاب اسمهُ القرآن، لا نعلم مصدرهُ ولا نعلم من كتبَهُ وألًفهُ، يدًعون انه كلام الله الذي انزلهُ على نبيهِ محمد، وعلى الرغم من خرافة نظرية الخلق الطيني وعدم صحتها بل وعدم وجود دليل عليها الا ان المؤمنين بها يصدقوها ويؤمنون بها بدون أي دليل وهنا أريد ان أسأل هؤلاء المتدينين والمؤمنين بهذه النظرية الخرافية:

لماذا تستنكرون وتهزأون وتستخفون بنظرية التطور العلمية والمبنية على تجارب وابحاث ودراسات عميقة، وتدرًس بأرقى الجامعات العالمية لعدة سنين، ولا تستنكرون وتستهزؤون بنظرية الخلق الطيني؟؟ ثم لماذا تعتقدون ان القرآن نزل من السماء ؟؟ وهل رأيتم يوما ان الكتب تنزل من السماء ؟؟ أم ان الامطار وبراز الطيور فقط من تنزل من السماء؟؟

********************************
ملاحظة: كل الاديان على الارض هي من صنع البشر.!!

وفي نوري جعفر.

محبتي واحترامي للجميع