إسرائيل تفتح على نفسها ابواب جهنم

محمود فنون
2017 / 12 / 19


تعليق على تغريدة راسم عبيدات
كلما قررت سلطات الإحتلال شيئا مرفوضا ( وكل ممارسات إحتلال فلسطين مرفوضة ) يتقدم بالمقابل من يرد عليها بالتهديد والوعيد بما فيها بانهم سيفتحون عليها ابواب جهنم . ثم تنفذ إسرائيل خططها .
وهذا الأمر يتكرر . ومن التجربة عرفت أن المقصود بأبواب جهنم هي أفواههم انفسهم .
فما ان تفعل إسرائيل هذا الشيء أو ذاك حتى يفتحون أفواههم على مصاريعها ويقذفون إسرائيل بحمم الشتائم والإستنكار وبأبشع الألفاظ وهذا حدها من شرقا.
كنا نمر بالقرب من حاجز طيار ، أراد السائق أن يغير الطريق . قلت له : لماذا تغيرها وأنا معك. أنا فدائي . والله لو وقفونا لألعن ابوهم.وظهر علي الجد .
من حسن الحظ أنهم أوقفونا وبعد أن تركونا نمر ،
فقال صاحبي : وأين الفدائي .
فقلت : هه يلعن أبوهم !!! وذهبت مثلا . يعني هذا سقف الموضوع وليس ما خطر أو قد يخطر ببال الناس .
واحد التقى مع صديقته ، عشيقته ، المهم . أثناء اللقاء حمي الوطيس وأرادا عمل الفاينة . فخافت وقالت له : عزا يرقعك ، بخاف أحبل .أجابها ولم يعد له صبرا عليها : لا تخافي
فردت : وإذا حبلت .
قال لها : تفي في لحتي
فهمت المسخمطة انها في الحماية والأمان . وكانت على هوى صاحبها .
بعد أشهر جاءته تركض مستنجدة وهي في غاية الخوف مرعوبة .
قالت له : يا هواني أنا حامل وأهلى غير يذبحوني ،شو أسوي ؟
قال لها : تفي في هاللحية .
هذا سقف ما وعدها به .