سيرة أخرى 61

دلور ميقري
2017 / 12 / 18

1
امتلاكُ سلاحٍ شخصيّ، كان في الزمن الماضي دليلاً على الرجولة. على ذلك نفهم معنى هذا المثل، المتداول جيلاً بعد آخر في حارتنا: " كردي بلا سلاح، هوَ كردي بلا شرف! ". وكنا في طفولتنا نقلد الرجال، أو على الأقل، من هم أكبر منا سناً. كأن نتدبر مدية ( كندرجية )، للتباهي بها أثناء جولاتنا في البساتين. ثمة كنا نستعمل المدية في صنع سلاح آخر، " النقيفة "؛ بأن نجرّد غصناً ذا شعبتين من أوراقه. في المقابل، كان من النادر أن يعمد أحدنا لاستعمال تلك الآلة الحادة في المشادات المعتادة، شبه اليومية.
أخي الكبير، كونه على رأس عصبة من الفتيَة، فإنه لم يكن يخرج من المنزل دون سلاح. وغالباً ما كان يحمل طيّ ملابسه السيفَ القصير، " الكَامَة "، التي كانت من ميراث خدمة الوالد بالجيش الفرنسيّ. هذا السلاح، تسبب بمأساةٍ ذات يوم من مستهل السبعينات، عندما استعاره أحدُ أفراد عصبة أخي. إذ تورط الفتى بمشادة مع شاب فلسطنييّ، انتهت بمقتل هذا الأخير. تلك الحادثة الدموية، جعلتني أحجم عن مشاركة أندادي في بدعة حمل موسى " الكبّاس ". أقرب أولئك الأصدقاء إليّ، أعتاد أن يدع موسه معي حينَ نكون في المدينة: " ذلك أضمن، كي لا أتهور باستعماله! "، على حد قوله. في أحد الأيام الشتوية، كنتُ عائداً مع صديقي مشياً من باب توما عن طريق ساحة العباسيين. هناك توقفنا أمام حافلة سفريات، قابعة في العتمة. رحنا نبول باتجاه عجلات الحافلة، وإذا بسائقها يمد رأسه من التافذة ليبدأ بشتمنا. لما قمنا برد التحية، نزل السائق وبيده أداة حديدية. وإذا صديقي ينتزع مني الموسى، فيلوّح به بوجه الرجل الأرعن. فما كان من الرجل إلا الصراخ، طالباً النجدة من أحدهم. عند ذلك، أركنا إلى الفرار بلا تردد!

2
الربوة؛ أسسها كمنتزه الملكُ الأيوبي المعظم، عيسى بن الملك العادل، لتكون متنفساً لأهل الشام. كما عبّر عن ذلك شعراً، تاج الدين الكندي، مربي أولاد الملوك الأيوبيين: " عمَّرَ الربوة قصراً شاهقاً ، نزهةً مطلقة للفقراء ". الربوة، كانت لها قدسيتها من قبل. ويقول الرحالة الأندلسي، ابن جبير: " الربوة المباركة، مأوى المسيح وأمه، عليهما السلام، وهي من أبدع مناظر الدنيا ". فكأنما أرتبطت الربوة باسمَيْ عيسى بن مريم وعيسى بن أيوب. يؤكد المهندس المعماري الفرنسي، ايكوشار، أن طريق الربوة هو أجمل مدخل مدينة في العالم رآه، لما يحفل به من مناظر طبيعية خلابة، وخصوصاً أنه يشق وادي نهر بردى.
كلمة الربوة، يبدو أنها محرفة من العربية " الرابية "، كونها تقع على مرتفع من الأرض. تاريخياً، ضمت الربوة آثاراً من العهد الأيوبي والمملوكي؛ منها أربعة مساجد ومدرسة وقصراً على رأس الجبل يدعى التخوت، حيث توجد زاوية خضر العدوي التي بناها الظاهر بيبرس. كما بنى فيها نور الدين الشهيد داراً للفقراء ووقف له قرية داريا جنوب دمشق. في الربوة، توجد أشهر مقاهي دمشق الصيفية؛ مقهى " أبو شفيق "، الذي كان مقصدًا للكتاب و الشعراء وكان منهم الشاعر العراقي، الصافي النجفي. في طفولتنا، كنا نمر بالربوة ونحن مستقلين القطار في طريقنا إلى الزبداني أو بسيمة. كنا نرى النساء وعلى رؤوسهن سلال الفواكه، لاغواء المسافرين بالشراء منها. أما نحن الصغار، فكانت الفواكه هيَ التي تغوينا لا النساء!