ألا يا أيها الساقي 35

شيرزاد همزاني
2017 / 12 / 16

ألا يا أيها الساقي
أسقني
كأساً تأخذني للعدم
حررني من لباس الدنيا
بئس عيش الوهم
ما الحياة دون حبيبي
إلاّ كسرابٍ مُبهَم
خذني لعالم ألأرواح
لا رغبة لي
في مصاحبة بني آدم
خذني ولا تسلني
أنني يقيناً غيرُ نادم
علّني القى في العلا
روح حبيبي
يئستُ من لقياه
في هذا الظلام الجاثم
خذ بيدي فأنني عاشقٌ
طيفاً
وفي الطيف أنا هائم
أتعذبُ كل حينٍ
متى اللقاء
متى ساعة اللثم
قال لي مرةً أنني سألتقيه
أكان حقيقةً
أم خيالاً مرَّ في حلم
لا أدري أيها الساقي
كأسكَ سبيل الجواب
لمن أراد الشمس
في الجو الغائم
أسقني وخذني للعدم
أسرع
فأنني روح مسجونةٌ
أبغي ألأنطلاق
معرفة سِرِ القِدَم