تريد الجنّة

عبدالكريم الصابري
2017 / 12 / 14

كتبتْ لي بعد ان قرات مقدمة كتاب - الهروب من الجنة -
- انا اريد الجنة٠٠؟
- مَن سألت٠٠؟ . سألتني٠٠ !
كتبت لها - الجنة على ارضك ، السماء بالوانها ، الارض بتضاريسها ،البحار وما فيها من طبيعة حية محيرة وجبال ووديان ،الانهار وما فيها من حياة ، الجبال قممها وسهولها ووديانها ، اليابسة وما فيها من تنوع التضاريس ، الشمس وما تظهره من سحر الشروق والغروب ، القمر والنجوم المتلالئة ، و و و… ، زفافك وثوب عرسك ، الرضيع عندما يبتسم لك وتلاعبيه، الازهار عندما تشتمي عطرها وتزيني غرفتك بها، الكلب عندما يمزح ، العصفور عندما يغرد ، النحل بجماله وعسله و و و ، كل ما على الارض بمنظار الفرحة والسعادة ( هو الجنة على الارض ).
واضيف لك ايضا ،
الجحيم على الارض ، مشاكلك ومعاناتك وآلامك وغيرها اثناء حياتك …
الجنة والنار على ارضك مجتمعين وانت تعيشين في حياتك الجنة والجحيم معا .
سعادتك في ضحكة طفلك و تعاستك في مرضه ، وسماءك عندما تمطر لك ومعاناتك عندما تجف ، بحرك وانهارك وصحراءك وكل ما ذكرته لك هو يحمل سعادتك وشقاءك وله مشهدان ، يحمل الجنة والنار ، وكلاهما تعيشيه ولا خلاص من ذلك .
فالارض هي جنتك ونارك ...
……...
اضافة ،
× لكن الانبياء والكتب المقدسة ذكروا الجنة وذكروا النار...؟
- ما جاء في الكتب المقدسة من الانبياء انفسهم
والانبياء عاشوا وماتوا بشرا . عاشوا الجنة على الارض مثلنا ففرحوا وسعدوا ، وعاشوا النار على الارض مثلنا حزنوا و تعسوا ...ارادوا ان يتبعهم البشر بتطبيق فروضهم وتعاليمهم ، ففصلوا الجنة عن النار ، اغروهم بالجنة للذي يتبعهم وارهبوهم بالنار للذي يعصيهم .
هذه هي الخلاصة