سوالف حريم - هذه هي البحرين

حلوة زحايكة
2017 / 12 / 11

حلوة زحايكة
سوالف حريم
هذه هي البحرين
لفت انتباهي الزيارة الرسمية لوفد بحريني لاسرائيل بعد اعلان الرئيس الامريكي قرار ادارته الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل ، وكما قال على شاشات التلفزة شيخ معمّم يرأس الوفد الذي جاء باسم جمعية تسمّي نفسها "هذه هي البحرين": "جئنا نحمل رسالة سلام من "صاحب العظمة الملك".
فبلغ بي حبّ الاستطلاع أن أبحث عن هذه المملكة التي يحمل ملكها لقب "صاحب العظمة". ففتّشت في خارطة العالم العربي ولم تسعفني عيناي لرؤية هذه المملكة العظمى! فعدت إلى جوجل باحثا عنها، فوجدت أنّها جزيرة على شاطئ بحر العرب تبلغ مساحتها حوالي 934 كم، وعدد سكانها حوالي مليون وربع انسان، أكثر من نصفهم وافدون من الهند، وواصلت البحث فوجدت أنّ والدة "صاحب العظمة" هنديّة، وأن حراسه من الهنود، أي أن نصفه هندي، مع الاحترام للهند دولة وشعبا، فهي أعلنت موقفها المعارض لقرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، واستغربت بأنّ "صاحب العظمة" لم يحترم نصفه الهندي على الأقل، وإلا لما سمح لوفد من بلاده بزيارة اسرائيل في هذه الظروف العصيبة، وشعرت بالتقيّؤ وأنا أستذكر تصريحا لوليّ العهد البحرينيّ قبل أسابيع قليلة، يقترح فيه بناء جزيرة في أعماق البحر لنقل الفلسطينيين إليها.
ومع احترامي الشديد للشعب البحريني ومواقفه الأصيلة في دعم القضية الفلسطينية، وإيماني المطلق بأن "هذه ليست هي البحرين"، إلا أنني لم أصدق بيان الحكومة البحرينية بأن هذا الوفد ليس رسميا. لكنني على ثقة تامة بأنه لا يمثل الشعب البحريني.
11-12-2017