أبناء التوراة

عبدالجواد سيد
2017 / 12 / 8

أبناء التوراة
المشهد الدامى فى الشرق الأوسط ، من سوريا إلى اليمن ، يمكن توصيفه بأننا أمام موجة بربرية كبرى من الحروب الدينية التى يشنها أبناء التوراة على بعضهم البعض ، من جهة ، وعلى العالم من جهة أخرى ، يستوى فيهم أبناء إسماعيل البدو ، بأبناء إسحاق الأكثر حضارة وغنى ، كلاهما بربرى ، لاتعنيه كل إنجازات الحضارة فى النهاية ، ولايستطيع أن ينأى بنفسه عن صراع الأديان ، الذى ذرعته ذرية الشيطان فى هذا الجزء من العالم قبل آلاف السنين،
إن المشهد الدامى الذى بدأ بالتفجيرات الإنتحارية للقاعدة وداعش فى سوريا والعراق ، بقيادة أبناء إسماعيل ، والرد عليها بالأسلحة الكيمائية من الطرف الآخر ، سواء حسب نفسه على إسماعيل أو إسحاق ، قد وصل مداه بصور الرئيس اليمنى المقتول قبل أيام تذاع على الهواء مباشرة ، كأنها الألعاب النارية فى مواسم الأعياد، بعد أن إنقلب حلفاء الأمس الحوثيون على أصدقائهم المؤتمرين ، ونكلوا بهم وبرئيسهم أبشع تنكيل ، ثم بدخول أبناء إسحاق المفاجئ ، اليمين المسيحى ممثلاً فى الرئيس الأمريكى ترامب ، واليمين اليهودى ممثلاً فى نتنياهو ، على خط الصراع الواسع ، بإعلان القدس عاصمة موحدة لدولة إسرائيل ، قبل التوصل إلى تسوية نهائية للصراع الفلسطينى الإسرائيلى ، كما تنص القرارت الدولية ، وكأنهما بذلك يصبان مزيداً من الزيت على النار ، ويمنحان الفرع الإسماعيلى من ذرية الشيطان قوة ومشروعية لمواصة حروبهم البربرية على العالم.
نحن إذن لسنا أمام أزمة سياسية منطقية ، على الحدود ، أو الثروات ، مثلاً ، يمكن تسويتها بالتفاوض، أو بالوسائل السلمية ، ولكنا أمام صراع هويات توراتي ، أبدياً ، لايعرف الرحمة ، ميراث ثقافى متراكم منذ آلاف السنين ، سواء حدث التراكم فرضاً أو إرادياً ، فمن يهودى إلى مسيحى إلى مسلم ، إنقسم أبناء التوراة بعد ذلك ، إلى فرق ومذاهب كبرى ، لايعرف عنها مؤسسو هذه الأديان شيئاً ، فرسيين وصدوقيين وسامريين ، كاثوليك وأرثوذكس وبروتستانت ، سنى وشيعى وخارجى ، ومن الفرق الكبرى جاءت عشرات ومئات الفرق الصغرى، كأنها فى حالة إنشطاراً نووياً لايتوقف ، وفى اللحظة التى تصورنا فيها أن الفرع الإسحاقى منهم قد نمى وتحضر وإبتعد عن لغة الصراع الدينى ، نجده فى لحظة وقد ألقى بنفسه فى أتون الصراع ، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر، وكأنه يؤكد للعالم، أن ذرية الشيطان، لاتتوب أبداً.
وكما أكدنا فى كل مناسبة ، فليس هناك حل لهذه الأزمة الأبدية ، سوى أن نسأل أنفسنا سؤالاً وحيداً ، وأن نجيب عليه بكل شجاعة ومنطقية ، هل هذا الميراث التوراتى ميراثاً إلهياً فعلاً ، هل أبراهيم وأبنائه ، إسحاق وإسماعيل ، أو إسماعيل وأسحاق وذريتهم ، أنبياء الله فعلاً ، أم مجرد زعماء قبائل بدوية قديمة ماتت وإندثرت ومازلنا نحمل وز خرافاتها وصراعاتها البريرية حتى عصر المعرفة فى القرن الحادى والعشرين؟ وهل الطريق إلى الله محصوراً بميراثهم الدينى البدائى وكتبهم وأشعارهم وحكاياتهم السخيفة ، أم أن الله لايعرف عنهم شيئاً ؟ فبدون أن نتحرر ثقافياً من هذا الميراث الشيطانى، لن نستطيع أن نتحرر سياسياً أبداً، فلامفاوضات ولاتفاهمات ، مهما بلغ ذكائها أو حتى حسن نياتها ، يمكن أن تمكننا من العيش فى سلام فى المستقبل ، بدون أن نقضى على خرافة أبناء التوراة الشيطانية