عفوا فيروزٌ ونزارٌ

جبار عودة الخطاط
2017 / 12 / 6

في يوم اعلان ترامب القدس عاصمة ابدية للكيان الاسرائيلي:

عفواً فيروزٌ ونزارٌ
لتميم..
لمظفر إذ يصدعْ
للقدسِ
ومسجدهِا الاقصى
وأجراسٍ ما عادت تُسمعْ
القدسُ تحتاجُ لنصرٍ
من سيدِ تموزِ الابهى
(نصرُ اللهِ) ..النصرُ الأسطعْ
لكن العَربُ بطاحونٍ
يعزفُ
غازاتٍ ويجعحعْ
وسراة القوم
وقمقمهمْ
بجامعة للخزي الأوسعْ
عادوه بفريةِ إرهابٍ
ونصابٍ محمومٍ أفظعْ
وتنادوا
عربانُ النفطِ
كم ساموا الموتَ لبغدادٍ
لدمشقٍ بالشامِ الاروعْ
باليمنِ
كم مأرب هدموا
باليمنِ كم قتلوا الرُضّعْ
كم ساقوا الفتنة لبنانا
والفتنة
داؤهم الأبشعْ
فتحوا الأحضانَ لصهيونٍ
وتوعدوا إيرانَ بمدفعْ
والقدسُ
يئنُ وهمْ صممٌ
ولسانهمُ صاحَ تَنَطعْ:
اليومَ ..اليومَ
وليسَ غداً
أجراسُ العودةِ لن لتقرعْ .
جبار عودة الخطاط
.............

وكانت فيروز قد انشدت ذات حلم:
الآن الآن وليس غداً /أجراس العودة فلتقرع

فعارضها نزارقباني :
مِن أينَ العـودة فـيروزٌ .... والعـودة ُ تحتاجُ لمدفعْ
عـفواً فـيروزُ ومعـذرة ً .... أجراسُ العَـودة لن تـُقـرعْ
خازوقٌ دُقَّ بأســفـلنا .... من شَرَم الشيخ إلى سَعسَع ْ

فعارضهم تميم البرغوثي :
عـفواً فيروزٌ ونزارٌ / فالحالُ الآنَ هو الأفظع
إنْ كانَ زمانكما بَشِـعٌ / فزمانُ زعامتنا أبشَع
أوغادٌ تلهـو بأمَّـتِـنا / وبلحم الأطفالِ الرّضـَّع ْ
والمَوقِعُ يحتاجُ لشعـْب/ والشعـبُ يحتاجُ لمَدفع ْ
والشعبُ الأعزلُ مِسكينٌ / مِن أينَ سيأتيكَ بمَدفع ْ؟ا

فعارضهم الكبير مظفر النواب
عفـوا فـيروز ونـزار / عفوا لمقامكما الأرفع
عفوا لتميم البرغوثي / إن كنت سأقول الأفظع
لا الآن الآن وليس غدا / أجراس العودة لن تقرع
بغــداد لحقت بالقدس / والكل بمرأى أو مسمع
والشعب العربي ذليل / ما عاد يفتش عن مدفع
يبحث عن دولار يدخل / به ملهى لعروبة أسرع