الذكرى الثانية لرحيل الرفيق فلاح مهدي جاسم .

صادق محمد عبد الكريم الدبش
2017 / 11 / 30

الذكرى الثانية لرحيل الرفيق فلاح مهدي جاسم
( يوسف .. أبو فداء ) .
بحزن والم عميقين نستذكر اليوم الذكرى الثانية لرحيل الرفيق والصديق والاخ فلاح مهدي جاسم ( يوسف ابو فداء ) .
هذا الرحيل المبكر والحزين .. فلا يسعني الا وأن أُواسي نفسي قبل غيري من الأهل والاحبة والأصدقاء ، كونه كان قريب مني لحد بعيد ، وتربطني به وبعائلته علاقة حميمة وأخوية صادقة ، وعشنا لردح من الزمن في منطقة واحدة في الغالية على قلوبنا سوريا ...
تعرفت عليه في فندق ( سردنكوره ) ، في مدينة صوفيا العاصمة البلغارية الجميلة ، وبعد تفرقنا !.. وكل منا ذهب الى وجهته !.. إلتقينا ثانية في لبنان !.. وبعد ان إفترقنا ثانية !.. إلتقينا ثالثة في دمشق !.. وشاءت الأيام ان يتعرف على فتاة زبدانية المولد وسورية الهوى ، انسانة رقيقة وطيبة وصبورة الى ابعد الحدود .
تزوجا في عام 1984 م على ما اتذكر ، وأنجبا بنتين جميلتين هما فداء ورشا ، وبعد أن وضعوا الرحال في بداية التسعينات من القرن الماضي !.. او قبله بقليل ، في لندن رزقوا بمولود جديد أَسمياه مهند ، والثلاثة الصبيتان فقد تزوجا ، وانجبت فداء مولود بكر يعيش في كنفهم وتحت جناحهم .
بالرغم من تباعد المكان فيما بيننا ، وكل منا يسكن في بلد ، فهذا لم يمنعنا من التواصل وتبادل الزيارات فيما بيننا .
تعرض الصديق أبو فداء الى نكسات صحية ونفسية شديدتين ، وكل مرة كان يتشبث بالحياة فيخرج سالما ويعود اليها من جديد . ولكن وللاسف الشديد تعرض هذه المرة الى أزمة صحية حادة !..
فدخل على أثرها الى إحدى مشافي لندن ، وبالرغم من كل ما أُحيط به من عناية ورعاية من قبل المشفى ومن عائلته ، لكن القدر كان أسرع منهم !
فدخل في غيبوبة تامة ولم يفق بعدها ، ففارق الحياة اواخر نوفمبر من عام 2015 م .
غادر العراق عام 1979 م بسب ملاحقة النظام الغاشم ، لكونه شيوعي ، وهو كأقرانه من المناضلين والوطنيين وهم بالألاف ، الذين لاحقهم النظام الإرهابي واجهزته القمعية والفاشية ، فمنهم من تمكن من الخلاص من البطش والموت وغادر العراق بمعجزة ، ومنهم من ضاقت عليهم أرض العراق بما رحبت ، فلفض أنفاسه الاخيرة على يد جلادي النظام الفاشي السابق ، وبطرقهم واساليبهم الإجرامية ، لا لجريمة إرتكبوها !.. إلا كونهم يحملون فكرا مغايرا لا يرتضيه الجلاد ، فلم يحملوا سلاحا يقاتلون فيه الجلادين !.. كان سلاحهم الوحيد الكلمة لا غير .
الذكر الطيب على الدوام للرفيق الراحل أبا فداء ، وجميل المواساة والصبر لزوجته الرائعة والفاضلة السيدة ربيعة برهان ، ولإبنتييهم الغاليتيين فداء ورشا ، ولإبنهم الطيب مهند ، وللجميع طول البقاء والصبر والمواساة .
صادق محمد عبد الكريم الدبش .
30/11/2017 م