من كتاب الاساطير(5)... ماذا وراء الحجاب- الرجاء عدم التخيل

بولس اسحق
2017 / 11 / 30

بداية... ليس قصدي الإساءة إلى المسلمين... فأنا أبحث... ولكني لا أكذب... فارجوكم ورجاء عدم التخيل احتراما للحشمة والعيش والملح... الا انه للاسف مشهد جنسي اقل ما يمكننا القول عنه انه يندى له الجبين ... والكارثة هي اين وقع هذا المشهد... إنه في بيت النبوة ايها السادة...بيت رسول الله... والكثيرين ينحنون إجلالا وإكراما لهذه المشاهد المثيرة التي سبقتهم منذ1400سنة... ولنا اسوة حسنة بالحميراء ام المؤمنين التي قال عنها رسول الله المصطفى الطاهر- خذوا نصف دينكم من الحميراء... فقد ورد في صحيح البخاري - البخاري - ج 1 - باب الغسل بالصاع ونحوه ما يلي: ((حدثنا عبد الله بن محمد قال حدثني عبد الصمد قال حدثني شعبة قال حدثني أبو بكر بن حفص قال سمعت أبا سلمة يقول دخلت أنا وأخو عائشة على عائشة فسألها أخوها عن غسل النبي صلى الله عليه وسلم فدعت بإناء نحوا من صاع فاغتسلت وأفاضت على رأسها وبيننا وبينها حجاب قال أبو عبد الله قال يزيد بن هارون وبهز والجدي عن شعبة قدر صاع))!!
فعائشة ام المؤمنين لكي تعلم الغسل للبعض من اصحاب القمل والبراغيث... جلبت إناء فيه ماء ... ووضعت ستارة بينها وبين الرجال... وبدأت تسكب الماء على جسمها وهم خلف الستارة يسمعون صوت الماء ينسكب على صدرها وشعرها الحرير... ولابد ان ذلك كان يصاحبه بعض من الكلام والشرح حتى تعلمهم الغسل الصحيح ليستوعبوا الدرس... ولكن هل الاستحمام يحتاج الى درس عملي مباشر على الهواء الطلق... وعلى ما اعتقد اما ان عقلها طفولي وغير مدركه لما تقوم به... او ان لها ولهم مآرب اخرى لايعلمها الا علام الغيوب... انه فعلا موقف يثير الخيال الواسع... فهل من الممكن ان لا يتخيل المرء في مثل هكذا موقف محفز للخيال الجامح... والسبب طبعا يعود الى طبيعة الرواية التي تركت ثغرات أو فجوات يأبى العقل الا أن يملأها بخياله الخصب وتفسيراته... فالحديث اصلا يترك لدى المطلع عليه او الذي سيقرأه تساؤلات مثل :
1- لماذا لجأت ام المؤمنين عائشة الى هذا الدرس العملي في الغسل من الجنابة... لماذا لم تكتفي بالوصف أو التطبيق على طفل مثلا ؟
2- هل كانت ام المؤمنين مرتدية لملابسها أم عارية ؟
3- ماهي طبيعة الحجاب بين ام المؤمنين والسائلين...هل كان شفاف أم معتم... واذا كان معتما فما الفائدة من الدرس أساسا ؟
4- ما هي الأجزاء من جسمها والتي كشفتها ام المؤمنين عائشة ؟
5- هل هؤلاء الأشخاص هم من أقاربها فعلا ؟
وبكل تاكيد أن مثل هذه الأسئلة اعلاه... لن يملأها الا الخيال الجامح لاي شخص يحاول تفسير الحديث تفسيرا منطقيا بعيدا عن التاويلات للتهرب من الحقيقة الساطعة... وخصوصا ان هناك نقطة هامة جدا تغافل عنها الدكتور البخاري متعمدا في الحديث ولم يذكرها... حيث أن المقصود بأخيها... هو ليس بأخوها من أبويها... وانما أخوها من الرضاعة... فقد ورد في مسند أحمد :
عن أبي سلمة قال: دَخَلْتُ أَنَا وَأَخُو عَائِشَةَ مِنْ الرَّضَاعَةِ عَلَى عَائِشَةَ فسألها أخوها من الرضاعة عن غُسل رسول الله من الجنابة فدعت بماء قدر الصاع فاغتسلت وصبت على رأسها ثلاثا وَبَيْنَنَا وَبَيْنَهَا الْحِجَابُ‏!!
وعليه فان من كان معها هو أبو سلمة... وام المؤمنين هي خالته من الرضاعة... والآخر أخوها من الرضاعة... ونحن نعلم أن عائشة كانت ترسل لمن يريد أن يدخل عليها الى أخواتها ليرضعنه لكي تحل الخلوة به مع عائشة...حيث ورد في اكثر من مرجع اسلامي...عن زينب بنت أم سلمة قالت: قالت أم سلمة لعائشة انه يدخل عليك الغلام الأيفع (البالغ)الذي ما احب أن يدخل عليّ فقالت عائشة أما لك في رسول الله أسوة حسنة قالت(عائشة) أن امرأة أبي حذافة قالت يا رسول الله أن سالما(عبد لدى أبى حذافة) يدخل عليّ وهو رجل وفي نفس أبي حذافة منه شئ(غيرة أو شك) فقال النبي ارضعيه حتى يدخل عليك (المسند للإمام أحمد بن حنبل باب مسند عائشة)
وكذلك...عَنْ عَائِشَةَ، قَالَتْ جَاءَتْ سَهْلَةُ بِنْتُ سُهَيْلٍ إلى النَّبِيِّ صلعم فَقَالَتْ يَا رَسُولَ الله أني أرى فِي وَجْهِ أبي حُذَيْفَةَ الْكَرَاهِيَةَ مِنْ دُخُولِ سَالِمٍ عَلَىَّ فَقَالَ النَّبِيُّ صلعم أرضعيه قَالَتْ كَيْفَ اُرْضِعُهُ وَهُوَ رَجُلٌ كَبِيرٌ فَتَبَسَّمَ رَسُولُ الله صلعم وَقَالَ قَدْ عَلِمْتُ اَنَّهُ رَجُلٌ كَبِيرٌ فَفَعَلَتْ فَاَتَتِ النَّبِيَّ صلعم فَقَالَتْ مَا رأيت فِي وَجْهِ أبي حُذَيْفَةَ شَيْئًا اَكْرَهُهُ بَعْدُ وَكَانَ شَهِدَ بَدْرًا.(سنن أبن ماجه كتاب النكاح باب رِضَاعِ الْكَبِيرِ)
وايضا... حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا محمد بن جعفر وبهز قالا حدثنا شعبة قال بهز حدثنا أشعث بن سليم أنه سمع أباه يحدث وقال محمد بن جعفر عن الأشعث بن سليم عن أبيه عن مسروق عن عائشة أن رسول الله صلعم دخل عليها وعندها رجل فكأنه غضب فقالت إنه أخي قال انظرن ما إخوانكن فإنما الرضاعة من المجاعة (مسند أحمد باب عائشة)
وطبقا للحديث الوارد اعلاه يتبين لنا ايضا انه كان هناك من يبيت عندها على أساس الأخوة من الرضاعة... لا بل وتعلمهم كيف ينظفون ثيابهم من المني عند احتلامهم في منزلها :
حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عفان وبهز قالا حدثنا شعبة قال الحكم أخبرني عن إبراهيم عن همام بن الحرث أنه كان نازلا على عائشة قال بهز أن رجلا من النخع كان نازلا على عائشة فاحتلم فأبصرته جارية لعائشة وهو يغسل أثر الجنابة من ثوبه أو يغسل ثوبه قال بهز هكذا قال شعبة فقالت لقد رأيتني وما أزيد على أن أفركه من ثوب رسول الله صلعم.(مسند أحمد باب عائشة)
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ شِهَابٍ الْخَوْلَانِيِّ قَالَ كُنْتُ نَازِلًا عَلَى عَائِشَةَ فَاحْتَلَمْتُ فِي ثَوْبَيَّ فَغَمَسْتُهُمَا فِي الْمَاءِ فَرَأَتْنِي جَارِيَةٌ لِعَائِشَةَ فَأَخْبَرَتْهَا فَبَعَثَتْ إِلَيَّ عَائِشَةُ فَقَالَتْ مَا حَمَلَكَ عَلَى مَا صَنَعْتَ بِثَوْبَيْكَ قَالَ قُلْتُ رَأَيْتُ مَا يَرَى النَّائِمُ فِي مَنَامِهِ قَالَتْ هَلْ رَأَيْتَ فِيهِمَا شَيْئًا قُلْتُ لَا قَالَتْ فَلَوْ رَأَيْتَ شَيْئًا غَسَلْتَهُ لَقَدْ رَأَيْتُنِي وَإِنِّي لَأَحُكُّهُ مِنْ ثَوْبِ رَسُولِ اللَّهِ يَابِسًا بِظُفُرِي( صحيح مسلم باب: غسل المني من الثوب)!!
والسؤال المحير والذي بحاجة الى اجابة هو... كيف لهؤلاء الرجال ان يحتلموا وهم في بيت النبوة... فهل كان هناك مناظر مهيجة للجنس كانوا يشاهدوها في بيت النبوة قبل خلودهم للنوم... مما كان يجعلهم يحتلمون... واحتلامهم هذا من المستحيل المستحيل ان يكون بسبب حرمانهم من الجنس...لان اقل واحد فيهم كان يملك فصيلا من السبايا والجواري بفضل غزوات النبي... وهناك نقطة أخرى هي ماذا غسلت عائشة أمام مشاهديها... فنجد الاجابة في هذا الحديث :
عن عائشة قالت عن غسل النبي من الجنابة(أي الغسيل بعد الجماع) كان يغسل يديه ثلاثا ثم يغسل (((فرجه))) ثم يغسل يديه ثم يتمضمض ويستنشق ثم يصب على رأسه ثم يفرغ على جسده (منتخب كنز العمال للعلامة علي المتقي الهندي باب موجبات الغسل وآدابه ودخول الحمام)... أي أنها من خلال هذا الحديث كانت تمثل ما كان يعمله النبي... ثم تختم الأمر بصب الماء على رأسها كما فعل النبي وهذا ما ذكرته رواية حديث الاغتسال : فاغتسلت وصبت على رأسها ثلاثا!
الخلاصة من ذلك أن أحاديث السيدة عائشة أم المؤمنين (فقط) مليئة بالروايات ذات الطابع الجنسي ومنها رواية مص محمد لفمها ولسانها وهو صائم ووضعه رأسه بين فخذيها وهي حائض ومباشرتها في الحيض حتى موته جعلته على نحرها ونتمنى من المؤمنين أن يقدموا لنا تفسير مقنع خاصة أنها الوحيدة من بين نساء محمد التي انفردت بمثل هذه الروايات وهي الوحيدة من بين نسائه من اتهمت بالزنا وأنا حقيفة أشفق على من يريد أن يبرر أو ينكر بعض الأحاديث ثم يسلم ببعضها ويقول ما توافق مع المنطق منها نقبله.... وينسىى أن الأحاديث من أهم مصادر التشريع الاسلامي... لماذا الشيوخ والفقهاء ينكرون رضاع الكبير على انها كانت حالة خاصة بسهلة... بينما هنا اي في هذه الحادثة يعترفون بارضاع الكبير وشموليتها على الجميع... في محاولة بائسة منهم لانقاذ شرف امهم ام المؤمنين عائشة... كما حاول رسولهم قبل ذلك انقاذ شرفها عند حادثة بني المصطلق من مخالب ابن المعطل (فهل لابن المعطل مخالب يا ايها المدعو احمد علي الجندي)… وعائشة على ما يبدو كانت تختار الرجال الذين تسمح بدخولهم عليها حسب اهوائها... لكنها لا ترضعهم فالرضاعة حكرا على صفوان بن المعطل بطل حادثة الافك بل تجعل اخواتها يرضعنهم... فعلا انها كانت عائلة ...؟
وحتى لا يقول لنا احدهم ان الغسل هو الوضوء... لاننا نعلم ان الوضوء لا يترتب عليه كشف أي "أجزاء حساسة"... الا اذا كان الغسل المقصود هنا هو الغسل الذي يتبع الإحتلام أو المجامعة... الغسل هو الاستحمام بشكل كلي وإفاضة الماء على سائر الجسد... وهذا الدرس العملي للغسل يجعلنا نتساءل... لماذا حاول الفقهاء والمفسرين والرواة... التأكيد على أن هذين الشخصين كانا محرمين على عائشة من الرضاعة... أليس لأنهما بكل تاكيد رأيا من عائشة ما لا يصح لغير المحرم أن يراه منها... ثم هل عند الوضوء يجب وضع حجاب وعائشة أصلا أم المؤمنين... ثم هي خالة أبي سلمة من الرضاع أرضعته أختها أم كلثوم ... فلماذا تضع حجابا اذا أرادت الوضوء ....الموضوع واضح يا اعزائنا... انه ليس الوضوء... إنه الغسل وإفاضة الماء على الجسد الانثوي الطاهر... وحتى لو كانا أخوانها من ابوها وأمها... فهل هناك أخت تستحم أمام أخوها ليس بينها وبينه إلا حجاب أي ستار... ثم ألم تكن تستطيع ان تشرح لهما الغسل من دون هذه العملية... وكم من الناس يسألون المشايخ الآن عن كيفية الغسل... فهل يقوم الشيخ بوضع ستار ويستحم أمامهم ... وما يهمنا بالموضوع هو .. هل تعليم الغسل يحتاج أن تخلع ثيابك أمام الناس وتستحم أمامهم... هل هذه امور تحتاج الى نقاش وتعليم اللهم الا اذا كانوا اطفال دون العاشرة... ألم يكن هذين الرجلين في يوم من الايام على جنب... ولا أدري هل نفد الرجال من المدينة حتى يذهبوا لعائشة لتعلمهم ... ماذا كانوا يفعلون عندما يصبح أحدهم على جنابة... ألم يكونوا يغتسلون... أم أنهم بقوا جنبا حتى بلغوا بيت عائشة... لتعلمهم الغسل على أصوله ..... هل بقوا قذرين وعلى جنب حتى سألوا ام المؤمنين عائشة... وهل بامكاننا ان نتصور أن أموراً دينية يومية مثل الغسل كانت لتبقى مجهولة الكيفية لما بعد وفاة رسول الاسلام... لا بل حتى ما قبل عصر رسول الاسلام... فهل اهل الجاهلية كانوا لا يغتسلون ام ماذا... بانتظار زوجة وحبيبة رسول الاسلام لتعلمهم طريقة الغسل... وهل يتعلم الناس أموراً "عملية بحتة" من وراء الحجب والسواتر... مالفائدة من العملية بأكملها إذا لم يروها ولم يروا الماء... مالفائدة من الإغتسال...لكن الحديث واضح... حيث يقول الراوي و هو شاهد عيان فيقول (( فاغتسلت وأفاضت على رأسها وبيننا وبينها حجاب ))... فكيف عرف أنها أفاضت على رأسها و ليس على صدرها مثلا... فكيف كان هذا الحجاب... الرجاء من المؤمنين ان لا يعترضوا علينا... فهذا هو دينكم وأنتم من دَوَّنَهُ وليس نحن .. فرجاءا وجهوا تساؤلاتكم الى شيوخكم وفقهائكم... ووجهوا شعوركم بالملل ممن يطبعون هكذا قصص مخزية التي لا تقدم ولا تؤخر... ولا تخدم الاسلام لا من قريب ولا من بعيد...فلماذا دونت اذا من قبل الدكتور البخاري وغيرة... اليست الغاية واضحة وهي ان السيد البخاري الذي تعبدونه بعد محمد... يحاول ان يوصم تاريخ محمد بالعار... ويستهزء برسول الاسلام وينال من شرفه... لكن للأسف المسلمون كالعادة... ضربني وبكى وسبقني واشتكى .... ليل نهار يصدعون رؤوسنا بهمجية الغرب وفجوره وإباحيته .. ويصفونهم بأبشع الالفاظ على المنابر... وفي نفس الوقت ينسون انفسهم... وينسون تراثهم الذي علم الغرب فن المفاخذة للصغيرات واتخاذ الخليلات كزينب ومارية... يعني Girl Friend... وإذا ما نقدهم أحد ... يبدؤون بالشتم والبكاء وكأن الاسلام بريء مما فيه ... ولا يسعنا الا ان نذكر الاعزاء مسلمين...هذه كتبكم ... هذه كتبكم... وعلى ما اظن ان ما يهم المسلمين في هذا الموضوع... هو ان عائشة اغتسلت امام الرجال من وراء حجاب... والمهم انها لم تخلع الحجاب وحاشا لله ان تفعل ذلك لانها ام المؤمنين!!
وربما يطالبنا احدهم بعدم التخيل في هذه المواقف الجنسية التي لا تليق بسيدة محترمة تمثل مرجع سياسي وديني لامة الاسلام... ولكن ماذا لو قلت لك مثلآ... ان وفدا من البرلمان الاقتصادي الاوروبي... توجه الي منزل السيدة Angela Merkel مستشارة المانيا... ولكي تزيد من رغبة هؤلاء الذين هم اشقائها بالمصالح (والاخوة بالمصالح بحسب رأي اقوى من الاخوة في الرضاعة) لشراء ولاستيراد الصابون الالماني Dove الفاخر بمزاياه بكميات اكبر... لذلك قامت الاخيرة بخلع ملابسها والاستحمام امام الجميع من وراء ستارة... لتعلمهم الطريقة الصحيحة لكيفية استخدام هذا الصابون... فماذا سوف تتخيل انت في هذه الحالة... حكم عقلك عزيزي المسلم بالبخاري ومسلم وما نقلوه لك...فهل كان هناك داعي لنقل وسرد هكذا حادثة بعشرات الصفحات!!