قوارب طارق...( نص تائه )

سلام كاظم فرج
2017 / 11 / 29

قوارب طارق...
سلام كاظم فرج
انظروا الى انهار بلادي
لاسماء...
الزرقة أيضا تخون
وقد تخذل الخيانة صاحبها/ ولكن/ ليس دائما
لاشيء ثابت او دائم/ زرقة النهر القتيلة / اوصت الشاعر الجندي المقاتل في جيش طارق ان يعاتب شقيقتها الزرقة
العالية / المتعالية/ لم فارقتني / وانا توأمك/ والتوأم ـ وانت تعرفين تموت صورته/ لم خذلتني وأنت مرآتي/ لكن الجندي / الشاعر
لم يصل/ فقد أشعل طارق النار في القوارب..
انظروا الى أطفال بلادي / أمل
انظروا الى بشاعة الحروب/ سلام
انظروا الى لؤم الفساد في أعين المارقين
لغة العيون ليست للعشاق وحسب/ لغة العيون تعرفها الشعوب/ كما افترض/
فتعرف السارق واللئيم والمخادع/
وما همني ماذا جرى عند السقيفة؟؟ وكيف تسلل اليقطين من شقوق جدرانها
فتدلى
ان لم توفر لي وظيفة؟؟ الان / الان.. الان..
اريدها نظيفة شريفة الان / الان / الان
حدثني عن الآن...الان...... الان
وحين تشبع الارانب الكفيفة
فقد تجد متسعا لتكسب جولة النقاش او نتبادل الآراء في ما .. ينبغي
وما نفع طارق ان احرق القوارب
وكم افنى من الجنود والركائب
وكيف كانت خطبته جميلة جليلة
وطارق كما عرفت عنه مؤخرا
لم يكن يجيد من لغة العرب سوى القتال.. ولم يكن مفوها خطيبا
لكنه مقاتل شجاع.. لم يسمع بسيبويه او الفراهيدي ابن احمد //رمح وسيف وخطط حربية
وخطط تعقبها خطة بديلة
وكان حلمه ان يبعث الجميلة للخميلة
ويسعد الخليفة بالأخبار...
سألت طفلة تقرأ في كتاب
عما تقرأ : فقالت: أقرأ عن طارق/ واحفظ خطبة طارق/
فابتسمت وسألتها؟ بعد ان قرأت خطبة طارق
اتحبين ياصغيرتي (طارق..؟)
قالت : نعم.. قد هزم الافرنج
لكنهم بعد سنين ... ثم عدلت
لم أشأ ان أربك الصغيرة.... تركتها في حلمها /
تفكر في النمارق.. والطوارق..
تركتها تعانق
الاحلام..
وانصرفت لفكرتي. كيف اوفر وظيفة نظيفة شريفة.. في بلد يمشي على خطى طارق
وطارق قد احرق القوارب.. وحربه لم تنته.. ولم تطل بعد
أيا من الشوارب..............