أشتاق أن أراك

إلهام زكي خابط
2017 / 11 / 27

أشتاقُ أن أراكَ
قمراً مضيئاً يباركُ
أعراسَ السماء
وأنشودةَ طيرٍ عائدٍ
تَملأُّ أرجاءَ الفضاء
وعلى كفوفِ النساءِ
نقوشُ حنةٍ
تفرحهن
في النورِ لا في الخفاء
أشتاقُ أن أراك
عقدَ لؤلؤٍ على صدرِ فتاة
ورنةَ خلخالٍ تتراقصُ
مع أمواجِ دجلةَ و الفرات
وضحكةَ طفلٍ تُجلجلُ
كنواقيسِ الكنائسٍ
ورفعةَ المآذنِ
وقتَ الصلاة
وبسمة ً على شفاهِ
الأراملِ والثكالى
فقد استوحشت نفوسهن
وغابَ عن الروحِ
عبقُ الحياة
أشتاقُ يا وطني في أن أراك
بلداً حراً أبياً
لا أحقادَ لا مؤامراتٍ
هكذا أشتاقُ يا وطني
أن أراك