-ماويا - ملك فارس المسيحي اتخذ من يوم السبت اليهودي عطله رسميه للالمبراطوريه الفارسيه في العام 663

صمد ال طلال
2017 / 11 / 22

ماويا- ملك فارس المسيحي اتخذ من يوم السبت اليهودي عطله رسميه للامبراطوريه الفارسيه في العام 663
بحث اولي في تاريخ القرن السابع الميلادي

كان اكتشاف وفك اسرار نقش مدينه كادار في العام 1982 من ابرز واروع الاكتشافات الاثاريه حيث تكشفت حقاءق تاريخيه كثيره حول مءااثر ملك فارس المسيحي - ماويا- و ظهر مدى الكذب والتزوير في الروايه العباسيه -الاسلام -
انه الدليل المادي والذي سوف يؤدي الى انهيارها - ان عاجلا ام اجلا -
ومن المفيد ان افرق هنا بين - ماويا - ملك فارس المسيحي الباكي و وبين الشخصيه الخرافيه - معاويه ابن ابي سفيان - العربي القريشي المسلم والذي لا وجود تاريخي له في صحاري الربع الخالي للقرن السابع الميلادي
ان -ماويا - ثءار للهزيمه التي الحقها هيركولوس ببلاده فارس في العام 622 وقام ماويا بنقض معاهده الصلح بين بيزنطه وفارس للعام 629
حيث قام باءحتلال مدينه كابودسيا وميناء فو نيكس في تركيا الحاليه واحتل ارمينيا في العام 651
واسر رشتوني ملك ارمينيا وجاء به اسيرا الى عاصمه فارس الجديده دمشق -المصدر1
وفي العام 659 دفع الجزيه لبيزنطه من اجل التفرغ للداخل
حيث نصب نفسه في العام 661 على عرش فارس وضرب العمله بءاسمه في عاصمه فارس الاداريه داربيجرد واتخذ من دمشق عاصمه لفارس في العام 464 لعده اسباب ومنها قربها من بيزنطه لتسهل عليه مهمه محاربتها
اي انه استخف ببيزنطه وهددها - المصدر1
واعاد احتلال فلسطين مره اخرى من قبل فارس بعد ان احتلتها فارس في العام 614 وضرب عمله وكتب عليها وباللغه اليونانيه - القدس لنا - اي للفرس وليس للعرب بدو صحاري الربع الخالي

وهنا تظهر حقيقه اخرى بجلاء الا وهي انه اتخذ من يوم السبت - اليوم السابع - اليهودي عطله رسميه للامبراطوريه الفارسيه
وبرزت حقيقه مدى قربه وتعلقه كمسيحي شرقي بالقدس و باليهوديه
على النقيض من الكاثوليك والذين ابقوا على يوم الاحد عطلتهم الرسميه وهي عطله الههم القديم متراس الفارسي وتركوا عطله يوم السبت اليهودي عطله عيسى ابن مريم الفلسطيني اليهودي الاصل
وتمادوا الرومان في غيهم حيث جعلوا عيد ميلاد عيسى يوم 25 كانون الاول من كل عام وهو عيد ميلاد متراس الفارسي
وجعلوا عيسى ابن مريم ابن الله ايضا كما هو حال متراس
ان الكاثوليك البيزنطيون ساروا على درب الرومان الكاثوليك حيث عيسى ابن الله وحتى اليوم

لم اتوصل الى معرفه متى تحولت العطله الرسميه الى يوم الجمعه في فارس
ولكن من المؤكد بعد موت المءامون الملك الفارسي المسيحي في العام 838
ان المءامون اضاف اسمه الى نقش قبه الصخره ولكنه لم يغير الرقم 72
ان العراق الجديد اعاد يوم السبت اليهودي - عطله المسيحون الشرقيون من اتباع عيسى ابن مريم - اسلاف المسلمون كعطله رسميه
ان المسيحي الشرقي كما هو الحال لدى المسلم يعتقد ان - الله احد الاراميه -و التي لا زالت مستخدمه في القران العباسي -القران الحالي - وهي نفسها الله واحد بالعربيه ولكن لا يستخدمها القران
واليهوديه تعتقد - ادوناي احد الاراميه - ايضا
وهم موحدون
وهي في الحقيقه عوده الى الاصل الى زمان -ماويا - والامبراطوريه الفارسيه والممتده من خدود الصين وحتى ليبيا وعاصمتها دمشق الشام
المصادر
k-h ohlig, the hidden origins of islam,2010