شِي امْرَا مَمَاتَتْشْ الْيُومْ ! (إلى نساء قضين نحبهن جماعيا في الصويرة وغيرهن من شهيدات حوادث الفقر والجوع والحكرة)

رحال لحسيني
2017 / 11 / 20

شِي امْرَا مَمَاتَتْشْ الْيُومْ !


1
زَعْمَا تَقْدَرْ تْوَصَّلْنِي لِيكْ الْأَغَاِني
وُيْخَلِّينِي الْمُوتْ
بِينْ ذْرَاعَكْ هَانِي
وُيَقْدَرْ جُوعْ الدّْمَاغْ
يْكُونْ سْبَابْ
نْعَاوْدُو لَحْسَابْ ثَانِي

2
انْتِ انْتِ، وُانْتِ بَنْتَكْ
يْنَبْثَكْ الشُّوقْ
فَغْصَانْ
وَجْدَانِي

3
مَازَالْ مَا جَا وَقْتَكْ
صَمْتَكْ
رِيحَكْ
وَرْدْ صْبَاحَكْ
يْرَجَّعْنِي حَايَرْ لَمْكَانِي

4
عُمَّرْنِي شَفْتَكْ
وُاللاَّ غَمْزَاتْ
عَيْنَكْ
فْعَيْنِي

حْتَى تْغِيبْ..
وُتَرْجَعْ
احْزَانِي

5
نَتْخَيَّلْ
ضَحْكْتَكْ بْعِيدَة
خْيَالَكْ
قْصِيدَة
فَشْبَابْ
هْجَانِي

6
زِيدْ شْوٍيَّة
وُاللاَّ خَلِّينِي
نْدُوزْ
أَ "قْطِيبْ اللُّوزْ"
نَتْبَعْ سْرَابْ
جَانِي

7
نْدَاكْ
طَلَّة فَالْعَالِي
لَهْوَاكْ
يَرْشَحْ نَغْمَة شُوقْ
هَمْ
دَّانِي

8
مَا نَخْطَاكْ
نْمُوتْ حْدَاكْ

وَقْتَكْ اوْهَامْ
شَبْعَانَة دْفَا
وُضِيقْ الْوَقْفَة

سَاعْتِي وَقْفَاتْ
نْسَا تْوُفَّاتْ
الْيُومْ ثَانِي.. !


رحال لحسيني

19 نونبر 2017