إيه ٍ ...

خلدون جاويد
2017 / 11 / 19

إيه ٍ ...

إيهٍ جمالُ الروح ِ منكِ
مُخـَضـّبُ
وكذاك جذركِ يا "اعتمادا ً" طيبُ
فرح ُ الزمانِ مروجُهُ ،
وورودُهُ
يشفي العقولَ عبيرُها ويُطبّـِبُ
تهنا سكرنا سُكرة ً
صوفية ً
من خمرة ٍفي أكؤوس ٍلاتـُسْكـَبُ
ماكنتِ إلا ّ"اللآت "
في حلم الكرى
زحفا سَعَيتُ لِبابهِ أتقربُ
آمنتُ أنتِ "الأتقياءُ"
بقضّهـِمْ
وقضيضِهم ،أنتِ النديمُ الكوكبُ
دوامة ُ الاحلامِ
ظلـّتْ تحتسي
مِن مهجتي خمراً تهيلُ وتشربُ
أحلامي الاخرى
صحوتُ رأيتها
وطنا يكبّلُ روحَنا ويعذبُ
حلم الحياة : أرى قوامَكِ
وردة ً
وبأنّ كفـّـَكِ للفراشةِ ملعبُ
ما أنتِ في دربِ الحياةِ
وما أنا
الاّ شموع ٌ للأباة ِ تـُذوَّبُ
دمي والدموعُ مزجتـُه
بغرامِهم
وملأتُ محبرة ً لهمْ كي يكتبوا

*******

19/11/2017