تلمسوا جدران القصيدة

فضيلة مرتضى
2017 / 11 / 18

تلمسوا جدران القصيدة
فضيلة مرتضى
بلداننا المهلهلة
لاتزال أركانها منخورة
حظوظهاعلى المسار معقودة
تجتاحها الرياح
تسقط سقوفها المصدوعة
والأخوة في قاع النزاع _
أذرعهم مخلوعة
من هوان السقوط
وبالبنود والعقود
وتساقي الحتوف
وذلة القعود
على مسرح القيود
×
يقولون لنا:
التصقوا بنا ,ظهورکم عريانة
ولا تفكروا بنفسكم
القضية خسرانة
فلو أرتفعت أصواتكم
الريح لايرحمكم
جذوعكم ناخرة
بعيدة شطآنه
×
يا عجبآ!!!!!!
هل نحن من البشر؟
أذن لم نذبح كل يوم_
خرافآ
في الخفاء وعلنآ
ويلفظ أشلائنا الأرض
دون ملل
فموتنا زاد في المحرقة
يوم أمتطتينا على ظهر
الخلل
×
أفكر أن أكتب قصيدة
أن أفتح النور_
ولا أخشى العاصفة العنيدة_
فلي عيون ترى
وقلب يضخ الدم الى رأسي
وقلمي يرفض الأحرف البليدة
ألمحني ظلآ يدخل مداره
أتسائل:
أي قصيدة أكتب؟ ولمن؟
عن الأغنام؟
يشبهوننا كثيرآ!!
عن الوطن؟
لايقهرها الموت أبدآ
تسبح في بحور غريبة دائمآ
طائرها مقصقص الجناح
يصحو على خيال جميل
ينتظر بلهفة , اليوم الجديد
لكنه____
على مر السنين قتله مباح
أم أكتب عن الأم ؟
أحترق نجمها في ماء العيون
أبنها مفقود وأبنتها شريدة
تنوح على أطلال من رحلوا
تحت الخيام في البقاع وحيدة
في موطنها جائعة وغريبة
أم أكتب عن طفلة؟
يغتالها , حكام الشريعة
بأدمغة عجيبة غريبةإإإإ
أو عن ظلال الحزن الكئيب
طال البلاد القريبة والبعيدة
أم
عن قاعة تعج بالشعراء؟
منهم من يبيع نفسه _
ويدمر أركان القصيدة
ومنهم من ينشد تلك القصيدة_
الدافئة المشرقة ويطلق الكنوز_
من المشاعر الفريدة_
يبث في القلوب الحنين والأنجذاب_
يعانق قلوبنا الرهيفة_
وبعد حين نصحوا على آلامنا_
الموجعة وعلى الحقيقة
×
كل قصائدي أراها اليوم خجولة_
أمام آلام الطفولة_
خلف أجفانهم حلم_
مأتمه يوقعها دعاة الرجولة
والحرية مكبلة بأحكام ثقيلة
×
قطعت شوطآ من العمر_
فضاء الحرية والسلام لم أر
هرم الناس والفكر
كتبت كثيرآ
أستنكرت أكثر
شاهدت العالم يتدمر
وأوطان عن الركب تتأخر
والقضايا أكوام وأكوام
والمصائب العظام
ولم أر بصيص من الأمل
ولاحتى خطوة للأمام
وهم لايكفون عن ضرب السياط على_
قفا أبقارنا ,أغنامنا بالحجج والخديعة
ويكبلون قطعاننا الحالمة الوديعة
أتلمس جدران قصيدتي_
أتسائل:
هل تصد الطوفان؟
هل تتحدى السجان؟
هل تخلق الأقمار والشموس؟
وتحتل في الأرض بقعة أومكان؟
كتبوا الشعر كثيرون
بكى على الأوطان مشردين
وشعوب على النضال مدمنين
الظالمون لازالوا على قتلنا مصرين
ولملئ بطونهم قابعين
وبعد كل ثورة للثائرين
على الجراح يصحوا المنتفضين
×
لمن أكتب الشعر ياترى؟
الكلمات بين أصابعي تتلوى
والقصيدة تنتظر كي تركض_
في دائرة لها مولى
فعسى أن يتلمس جدرانها _
من يقرأها ويفهم ويرى
وعسى أن تتسابق الأشجار
على ضفاف النهر ترتوي
وأفواج النجوم ترى
وعلى الجراح قصائد العشق
تتحدى
والدنيا بعين النور والسلام
تترامى
وعلى قيثارة الشعر لحن الحياه
والهوى
تعانق الأرض وتقبل السما
وينبعث في الروح ثورة
كبرى
على كل طاغية طغى
×
قصيدتي تترنح بين الواقع_
وأمنيات تبعثرت في الثرى
عيوننا ندفعها في المدى
نترقب كل خافية تتجلى
قادمة من أفق غربي
يرمرم جدراننا عسى _
ولعل
هكذا أصبح واقعنا
بعد أن مشينا خلف_
أخطائنا
×
تلمس جدران القصيدة
وشوش في أذن الصبى
وأفهم قسوة الردى
فلا تدع رحيق الحياة
يجف على أرضنا وفورة_
الفرسان تذهب سدى
13/11/2017