القارئ الشيخ عبد العزيز علي فرج من جيل عظماء التلاوة القرآنية المصرية المنسيين

عبد العزيز فرج عزو
2017 / 11 / 18

الشيخ الكبير عبد العزيز علي فرج رحمه الله تعالي من قراء تلاوة القرآن الكريم
في الإذاعة المصرية وهو من قراء الجيل الذهبي في مصر والعالم العربي
والإسلامي في القرن العشرين والحالي أيضا.
فقد ولد القارئ الشيخ عبد العزيز علي فرج في جمهورية مصر العربية في بلدة الوسطي
بمركز الباجور بمحافظة المنوفية يوم 22 يناير 1927
فقد ولد كفيفا وقد حفظ القران الكريم في سن الخامسة عشرة كاملا
أي عام 1941 وقد تعلم علي يد الشيخ أحمد الاشموني وآخرين من معلمي
التلاوة في مصر.
وقد انتقل من المنوفية إلي مدينة القاهرة بعد ذلك وقد سكن في منطقة شبرا مصر
بالقرب من موقف أتوبيس الأقاليم ثم انتقل بعد ذلك للسكن في شارع الجسر بنفس
المنطقة المذكورة بشبرا مصر بالقاهرة.
وقد طاف الشيخ القارئ عبد العزيز علي فرج رحمه الله كل مدن مصر
لتلاوة القرآن الكريم وتعليم أحكامه في المناسبات العامة والدينية وفي المأتم
ودروس العلم وكان رحمه الله لا يتاجر بكتاب الله تعالي فكان يقرأ القرآن
الكريم لوجه الله ولا يشترط اجر علي تلاوته في أي مكان يذهب إليه
وكان يرضي بالقليل من الأجر وفي أوقات كثيرة لا يأخذ أموال أصلا من احد
حسية لوجه الله تعالي.
وكان هذا القارئ يزور المرضي من جيرانه وأحبابه ويصلح بين المتخاصمين
من الأزواج والزوجات ويوفق بينهم بإذن الله بدلا من الطلاق وضياع الأولاد
بهذه الأسر المتخاصمة.
وكان الشيخ القارئ عبد العزيز علي فرج رحمه الله صاحب موهبة قرآنية
فذة وصوت جميل وخاشع لله تعالي فمن يستمع لتلاوته المسجلة في الإذاعة
المصرية أو في الفضائيات العربية والمصرية ينبهر بتلاوته الجميلة والخاشعة
فيزداد المستمع حب علي حب لكلام الله تعالي العظيم.
تقدم الشيخ عبد العزيز علي فرج رحمه الله تعالي إلي الإذاعة المصرية
عام 1962وكان عدد المتقدمين لاختبارات تلاوة القرآن الكريم بها
170 قارئ لم يقبل منهم إلا أربعة منهم الشيخ عبد العزيز علي فرج
والشيخ عبد العزيز علي فرج رحمه الله له تلاوات قرآنية مسجلة
المصرية وغيرها وهو الآتي::-
---------
سورة الفاتحة والبقرة وال عمران والكهف ومريم والزمر وطه والأنفال
ويوسف والحديد والحج والحجر وإبراهيم والفرقان والمؤمنين والأنعام
والرحمن والنجم والإنسان والجن والنبأ وقصار الصور.
من أقوال الشيخ القارئ عبد العزيز علي فرج رحمه الله الآتي::-
----------
1- تلاوة القرآن الكريم يجب أن تكون بعيدا عن طريق التربح وجمع الأموال
فالقرآن الكريم ليس سبوبة للثراء والغني وإنما هو كتاب هداية وتلاوة
وإصلاح للبشرية ومرضاة الله تعالي في الدنيا والآخرة.
2- فعل المعروف يقي الناس من مصارع السوء في الدنيا ويرفع الناس
أعلي المنازل والدرجات في الآخرة.
3- التواضع والكرم وإتقان العمل من صفات الناس الصادقين في الدنيا
وحب الله ورضائه في الآخرة.
4- الغلو والتشدد والتطرف والإرهاب وسفك دماء الناس ليس من الدين
وإنما من فعل الشيطان وكل هذه الأفعال المذكورة تغضب الرب تعالي
علي صاحبها في الدنيا والآخرة إلا من تاب وأناب ورد الحقوق والمظالم
إلي أصحابها في الدنيا وقبل أن يموت ويلقي الله في الآخرة.
فدين الإسلام وكافة الشرائع السماوية جاءت بالتسامح والرحمة لكل الناس
توفي الشيخ القارئ عبد العزيز علي فرج بالقاهرة
يوم 17 مارس 1977 عن عمر 50 سنة وقد دفن بالقاهرة.
رحم الله الشيخ عبد العزيز علي فرج رحمة واسعة واسكنه فسيح
جناته ورحمنا الله جميعا في الدنيا والآخرة.
المصادر / كتاب ( قراء وشيوخ خارج دائرة الضوء )
لمؤلفة الباحث عبد العزيز فرج عزو