عشتار الفصول:10733 .قصيدة بعنوان قبري في زجاجة

اسحق قومي
2017 / 11 / 18


قصيدة:
قبري من زجاجة.
اسحق قومي
بعدما أحرقوني
وضعوني في زجاجة صغيرة
وقالوا: لأتباعي هذي هي خلاصة سيدكم
رموني هناك، في مقابر حضارية
أسميتها مدائن الموتى.
يكفي أنهم منحوني تأشيرة دخول
إلى ذاك الوطن السرمدي
ربما اختلفوا في نهج الله حولي.
بعضهم قال بأنه :شرقي، وأغلبهم قالوا
أنه رمز الحياة.
وأخيراً
وافقوني على أن الحياة
أكثر مما نتصور
كبيرة، صغيرة،
مليئة بالفرح المبتور.
وبالأحزان، التي لن تجد لها طريقا
إلى الموتى فيما بعد.
منْ يدري النهاية إلى أين؟!!
سأبتعاع لحارس جثتي
بعضا من خمور بابل
حتى يسكرْ.
سنجلس قبل محاكمتي
وأحكي له قصة
جدتي التي ضاجعتها كلّ خيول الفتح.
وربما حكيتُ له عن قصائدي من يدري؟!!
إذا كان البرد شديداً سأدخله إلى قبري
وهناك ربما
يرأف لحالي ويُغير كلّ برامج الآلهة.
من يدري
لا أحد يدري
ولن ندري.
سوى أنني أقبع في زجاجة قالوا بأنها قبري.