عندما أقودني إلى جنوني...

فاطمة شاوتي
2017 / 11 / 17

عندما أقودني إلى جنوني ...


الجمعة 17 / 11 / 2017


تجوّلْتُ هذا الصباح في مُتلاشيات
السوق العمياء....
رقم سقط سهوا
من علبة الألوان...
فقد نصابه القانوني
في جلبة الأشياء...
عبّأْتُ رصيدا
لأُسعف قصيدة قيد الزِّحام
رابضة على برج الغثيان
نخاع شوْكِي يفْقَأُ فقرات الموت
في عمود فقري لا عمود له....
في زوايا ابتسامة
تنفجر القصيدة
على خصر امراة
عند ملتقى المجاز والمحو
لتؤلِّفَ سوناتا الغياب....
أعمى يقود الظلام إلى عينيه
ليبصر السواد الأعظم
من انفلات الرغبات... .
ثم غاضبا يمضي
إلى المياه الزرقاء...
في شبه دائرة عرجاء
امرأة تحيك للسماء عينا رمادية
في مشرحة البكاء....
وتغلق الدائرة
على مقاس امرأة
تقود مرآتها إلى النهر
لتلبس غريقا ....
في شدق الماء
تصنع طُحْلُباً
لترطيب البشرة الزِّنْجِيَّة....
من حصى الميز ...
وعمى الألوان....
وتمشي وحدها لتُفْشِيَ سرها
إلى غباوة الهواء...
وتلوذ بعاصفة
كانت سرابا
في فنجان العراء....
تحتسي خيبة كل النساء
في أقصى درجات انكسارها
عَلَّمَتْنِي أن الحب
عجعجة في الهواء....

فاطمة شاوتي / المغرب